• 11°C/11°C
    كربلاء
  • 11°C/11°C
    النجف
  • 11°C/11°C
    الموصل
  • 11°C/11°C
    الانبار
  • 24°C/9 °C
    بغداد
  • 20°C/4 °C
    البصرة
  • 15°C/2 °C
    كركوك
  • 23°C/8 °C
    واسط
معلومات مفيدة عن الزواج
PM:07:45:26/12/2013
في بداية الزواج تحدث بِعض الأمور بين كل من الزوج والزوجَة نتيجة لاختلاف الرُؤى والأفكار والطباع كثير مِن الازواج يَقولون، إن ما فاجاهم وخصوصاً بَعد الزواج هو الحَاجة المستمرة لتقديم التنازلات، فيما يتعلق "بالامور التي توصف بالصَغيرة"، و هي كل شيء كان قبل الزواج يبدو بسيطاً ولا يكاد يذكر،مثل: التأخر عن المَواعيد، عدم الالتزام بالواجبات المنزلية، النظام والنظافة العَامة والشخصية... يُمكن لكل هذه التفاصيل ان تتحول لمَشاكل كبيرة في حياتكم، وتؤدي الى خلق التوتر الذي لا حَاجة له، اذا لم تتحدثوا عَنها وتواجهوها.

قد يفاجأ كثير مِن الازواج من شدة تاثير امور صَغيرة كهذه على نظام العِلاقة.

قبل ان تكبر هذه الامور وتتضخم، وفي كثير من الحالات حتى تؤدي الى الانفصال، يجب التعامل مع كل مَوضوع على حِدة، لنجلس ونتحدث بهدوء لنصل الى الحَل الوسط.

ومن الهام جداً مشاركة ما يزعجكم مَع شريك حياتكم، مهما كان يبدو صغيراً، وتذكروا دائماً ايجاد الحلول الوَسط الكبرى لحل مشاكلكم.


1- الارتباط به (يعني الارتباط بأسرته):

في بعض الاحيان، يمكن ان تكون العلاقة مَع عائلة الطرف الاخر صَعبة وشائكة بشكل مفاجئ.

كثير مِن الازواج أقروا، ان الجزء الاكثر صعوبة في زواجهم هو التعامل مع عائلاتهم.

احيانا ترى عائلة الزوج في زوجة الابن (الكنة) ابنة جَديدة لم تكن موجودة من قبل في حياتهم، والعكس صَحيح، وهذا احد الامور التي كثيرا ما تثير الضغوط. وبالاضافة الى ذلك، يفاجأ الناس دائماً كم ان زواجهم مماثل لزواج والديهم.

فالتاريخ العائلي يلعب دوراً رئيسياً هنا، حَيث اقر كثير من الازواج بوجود تشابه مُخيف تقريباً بين زواجهم وزواج والديهم، نفس النقاشات ونفس دينامية العلاقة الزوجية ونفس الجوانب المستفادة لدى كل طرف مِن والديه.


2- زواجكم يتطلب المزيد من الارتجال وقدرات للاستثمار اكثر مما توقعتم:  

للوهلة الاولى قد يبدو هذا واضحاً، ولكن عندما تتزوجون تختلف الامور، فأن جميع التجارب والمواجهات والمَشاعر التي عرفتموها في حياتكم سابقاً تصبح مُضاعفة: المَصاريف، الخيبات، النجاح ،الفشل، لحظات السعادة أو القلق، والالتزامات العائلية والمشاكل الطبية، والاحتفالات والصِراعات، استعدوا لكل هذا ولكن مضاعفاً مائة مرة عَما كان عليه من قبل.

3- الازمات اثناء الزواج قد تؤدي لتقوية العلاقة والاتصال بين الشريكين:

هذه المواجهات والمشاركة في حل المشاكل هي مَا تجعل العِلاقة اكثر عمقا وفهما، ولكن هناك خطا قد قد تقعون به، فكثير مِن الازواج يقعون في خطأ التعامل مع ضغط الاحداث والمَشاكل الزوجية عِندما يهملون عِلاقتهم ومشاعرهم اتجاه الطرف الاخر، في محاولة منهم للتعامل مَع وتيرة وشدة الاحداث.

افضل طريقة للتعامل مع الاحداث وضغوطات وتراكمات هُموم الحَياة ووفقاً للخبراء، هي التقليل من الحَديث عن اشياء مثل العمل، والاطفال، والفواتير الشهرية وبدلاً مِن ذلك، التركيز عَلى المحادثات المشتركة عن المَشاعر، حَول الاهداف المُشتركة واحلامكم في المُستقبل.


4- المديح هو المفتاح لنجاح الزواج:

يشير العَديد مِن الخبراء في مَعلومات الزواج الى اداة حَاسمة تكمل سعادة الحياة الزوجية وتجعل الزواج طويل الامَد وناجح.

غالباً مَا يميل كثير من الازواج لقبول بعضهم البعض كامر مَفهوم ضمنا، فيختصرون المُجاملات والمديح، وهنا خطؤهم.

ابحثوا عن كل فرصة للاحتفاء بنجاحات الزوجة.

الاهم من ذلك هو تشجيع ودعم الشريك حتى عندما تسوء الامور في حياته.

مُواصلة المديح تجعل شريكك يشعر بانه مميز، وَمحبوب.

يمكنك أيضاً شكره عَلى مساعدتك في البيت وقول شيء بَسيط وجميل مِثل "اذا اتيح لي ان أختار ثانية،كنت سأختارك مَرة اخرى".


5- الزواج الناجح لا يجعلكم سعداء بالضرورة أو يحل مشاكلكم:

بَعد اجتياز الاثارة الكبيرة لحفل الزفاف وبناء البيت الجديد، يتفاجأ العَديد من المتزوجين بطفو احباطاتهم القديمة عَلى السطح.

مكان العَمل ليست مرضياً، المشاكل الاجتماعية والضغوط القديمة، وكثير من هذه الاحباطات لا تتغير حَتى عندما يصبح المرء متزوجاً. حَتى عندما تكون مَحبوباً ولديك علاقة زوجية، عليك الاستمرار في العمل على الاخفاقات والاحباطات الداخلية الخاصة بك وبشكل دائم.

كثير من الازواج يأتون للعلاج الزوجي بسبب مَشاكل في الزواج، وغالباً مَا يظهر ان المشكلة الحقيقية هي الاكتئاب الذي يعاني منه احد الطرفين أو مشاكل شخصية اخرى منشؤها الفترة السابقة للحياة الزوجية.

في مثل هذه الحالة من الشائع، ان يقوم احد الزوجين بلوم الاخر ويرجع وَضعه السيء لعلاقتهما الزوجية، بينما تكمن المُشكلة الحقيقية عِنده.

6- سوف تتفاجؤون بأكتشاف ما يمكن ان تمروا به معاً:

التحَديات والازمات التي قد يعاني منها الزوجان قد تعزز الترابط بينهما الى حَد كبير، مثل: الانتقال الى مَسكن جَديد، الحمل، الاستقالة وبدأ عمل جديد، ماساة عائلية أو الاصابة بمرض مزمن، جميعها عَقبات مختلفة تواجه العديد من الازواج في جميع انحاء العالم.

أقر العديد منهم، ان هذه الظروف فاجاتهم بقوة العلاقة كاداة للتعامل مع الازمة.

في كثير مِن الحالات، فان هذه الاحداث تعزز الاتصال، وَتضع القضايا السابقة والنقاشات الصَغيرة بحجمها المُناسب وتبدو ضئيلة في نهاية الامر مِما يقوي ويدعم من الارتباط وَالعلاقة بشريك حَياتك.

عدد القرّاء 337
مواضع اخرى...
كتلة التغيير تدعو الى وضع حلول سريعة لمشاكل النازحين في السليمانية
العثور على صواريخ منصوبة بحدود كربلاء جاهزة للإطلاق
توركمن ايلي يدعو لاستحداث منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون المكونات العراقية
معهد للحوكمة: العراق ضمن المراتب الاخيرة عالمياً في مؤشر مكافحة غسيل الامول
لجنة التحالف الوطني التفاوضية: الأيام المقبلة ستشهد اختيار الكابينة الوزارية والتصويت عليها
فرنسا ترحب بقرار المجلس الدولي لحقوق الانسان حول العراق
حلف الناتو يرحب بجهود مساعدة العراق في مواجهة داعش
اتهام داعش بشن حملة تطهير عرقي في العراق
نجاة طائرة إغاثة استرالية من نيران مسلحي داعش..
الدملوجي : المفاوضات بشأن البرنامج الحكومي تمضي بشكل توافقي
© 2013 Copyright, All Right Reserved.
Created by :kurdsky.com