في تقرير لـ"نوا".. ابن الجوزي يشعل نزاعا بين الوقف السني وأمانة بغداد

قبل 4 اسابیع خمائل الكاتب
قبر ابن الجوزي وسط بغداد

جدل كبير بين امانة العاصمة وديوان الوقف السني بشأن ازالة قبر ابن الجوزي وسط بغداد لهدف استثمار الأرض وتحويلها الى ساحة لوقوف السيارات.

واتهم عدد من اهالي المنطقة جهات غير معلومة بهدم قبر ابن الجوزي عام 2014، وفرض سيطرتهم على الارض بعد ذلك.

وتحدث شهود عيان لراديو "نوا" عن وجود شخص يدعى "طاهر عطا طاهر" قام بهدم القبر عام 2014 ولاذ الى جهة مجهولة لم تعرف حتى الآن، فيما اعيد بناء القبر على يد مستثمر اخر في العام 2019.

وقال احد المواطنين الذي تحدث لـ"نوا" شريطة عدم ذكر هويته، إن مايحدث لقبر ابن الجوزي يشكل قمة الغباء والانحطاط في الاخلاق والتراث، وان العديد من القبور تعرضت للهدم والاندثار بسبب غياب الرقابة الحكومية على الاماكن الآثرية والمهم في البلد.

وابدت امانة بغداد استعدادها الى عرض وثائق تثبت عائدية الارض اعلاه والمكان الحقيقي لقبر الفقيه والعلامة ابن الجوزي، مخالفة بذلك الاقوال التي خرج بها الوقف السني.

مدير اعلام بغداد حكيم عبدالزهرة نفى لـ"لنوا" ما اشيع عن عائدية هذه الارض للعلامة ابن الجوزي، مشيرا في ذات الوقت إلى أن الارض الحقيقية لابن الجوزي تقع في مقبرة "جنيز البغدادي" في جانب الكرخ وليس كما يشاع عنها في الرصافة تحت المجسر.

وزاد عبدالزهرة ان لدى امانة بغداد مايثبت أن قبر ابن الجوزي يقع في جوار الامام احمد بن حمبل في في مقبرة "جنيز البغدادي".

واتهم عبدالزهرة ما اسماها بـ"الجهات المستفيدة" باثارة هذه الضجة الاعلامية بالتزامن مع بدء امانة العاصمة برفع الحواجز الكونكريتية لهدف تطوير المكان وازالة التجاوزات، والتي من شأنها القضاء على ظاهرة ساحات الوقوف للسيارات غير القانونية.

من جهته نفى ديوان الوقف السني ماصرحت به امانة بغداد وهو الآخر مستعد لعرض وثائق امام المحكمة الاتحادية لإثبات ملكية هذه الارض لحماية قبر ابن الجوزي من الازالة والتخريب مرة اخرى.

وقال المتحدث باسم الوقف السني قيس بن نوري في حديث خص به راديو "نوا" إنه بالنسبة للارض التي تضم رفاة قبر الامام ابن الجوزي هذه الارض تعود ملكيتها للوقف السني وهناك نزاعات حول هذه الارض لكنها 100% تابعة للديوان وليس تجاوز فقط من جهات مؤسساتية اخرى بل بعض المواطنين هناك من جعلها ساحة لوقوف السيارات.

وزاد نوري أن البعض الآخر من المواطنين بسبب الاختلاف العقائدي والفسيفساء المختلفة في العراق دعوا إلى  الى بناء سور من شانه تحديد  قبر ورفاة الامام الجوزي ونجحوا في ذلك.

وبين أن الوقف السني لم يقف متفرجا امام الاهتمام الذي يبديه بعض المواطنين تجاه قبر ابن الجوزي، بل قام باخضاع الارض إلى خطة استباقية لاعادة ترميم الاضرحة في العراق.

وردا على امانة بغداد، أكد نوري أن لدى الوقف السني سندات منذ عصور قديمة تثبت عائدية ارض وقبر ابن الجوزي لها، والقضاء سيكون الفيصل الاخير في هذا الامر.
وابن الجوزي، هو أبو الفرج عبد الرحمن بن أبي الحسن علي بن محمد القرشي التيمي البكري. فقيه حنبلي محدث ومؤرخ ومتكلم ولد في سنة ( 510هـ وتوفي في 597 هـ) في بغداد. وحظي بشهرة واسعة، ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف، كما برز في كثير من العلوم والفنون.

واصبح قبر ابن الجوزي مزارا للسواح الأجانب والعرب، وسط دعوات للحفاظ على المزارات والأماكن التأريخية والتراثية من الصراعات الحزبية والمؤسسات الحكومية في العراق.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group