صندوق اعمار المناطق المتضررة في نينوى يكشف لنوا حجم المشاريع المنجزة والمقبلة

قبل 3 اسابیع العراق
صورة من الارشيف

اعلن مدير صندوق اعمار المناطق المتضررة في نينوى سالم يحيى عثمان، الاثنين 24 حزيران 2019، ان "حجم الدمار في نينوى كبير وشامل، ونحتاج الى وقت وتخصيص مالي بهدف عدم الاطالة في تنفيذ المشاريع".

واضاف عثمان في حديث لبرنامج حديث متصل، ان "تخصيصاتنا لعام 2018 واضحة، وتنفذ فيها مشاريع مختلفة في الوقت الحاضر بحدود 60 مليار دينار، اما تخصيصات العام الحالي ستكون 90 مليار دينار، والخطة معدة مسبقا والمشاريع في طور الاحالة، وهناك عدد من المشاريع احيلت فعلا والعمل جار".

واوضح ان "التركيز في العمل يتم على البنى التحتية، ومشاريعنا ليس لها علاقة باعمار مساكن المواطنين او تعويضهم، كون صندوق الاعمار ليس مسؤولا عن اعمار او تعويض بيوت المواطنين او الاشياء الاخرى في القطاع الخاص".

وبين انه "تم انجاز 10 مشاريع في عام 2016 وانجاز 33 مشروعا في عام 2017 ويوجد لدينا 50 مشروعا ضمن خطة 2018 و54 مشروعا ضمن خطة عام 2019."

واكد ان "حجم الدمار في نينوى كبير جدا يتجاوز العشرين ترليون دينار، وهذا المبلغ كبير ونحن نحتاج الى دعم واستثمار، ونحن نرحب بكل الجهات القادرة على اعمار نينوى واعادتها الى ماقبل دخول داعش".

وقال ان " رئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة مصطفى الهيتي بذل جهودا كبيرة من اجل ان يحصل على المبلغ الذي من الممكن ان يساعد في اعمار المحافظات الستة التي تعرضت للدمار، ولكن المشكلة تكمن في ان حجم الدمار كبير بحيث مهما بذلنا من جهود لاعمار المحافظة مازالت الجسور المدمرة كثيرة".

وبين ان "في السنة الحالية لدينا ثلاثة جسور نعمل على اعمارها والسنة المقبلة سنعمل على اعمار جسرين، عدا ماسيعمر من خلال المنحة او القرض الالماني"، مشيرا الى انه "مايزال هناك الكثير من الجسور تحتاج الى اعمار" .

وقال ان "اعمار خمسة جسور خلال فترة سنة ليس بالشيء القليل ولكن حجم الجسور المدمرة كبير".

واضاف ان "قطاع الاسكان اكثر القطاعات المتضررة في نينوى خصوصا المدينة القديمة كون بيوتها قديمة، ولكن للاسف ان اعمار بيوت المدينة القديمة ليس من اختصاصنا، ولكن نحن في الوقت نفسه نعمل على اعمار المدارس الموجودة في المدينة القديمة، وهناك ثلاث محطات كهرباء في الجانب الايمن موجودة يستفيد المواطنين منها".

وقال ان "اكبر المشاريع التي تنفذ من قبلنا تكون مدتها سنة، ولكن نحن عموما في مشاريعنا نحاول ان نضغط المدة، حيث ان المدارس كانت في السابق تنفذ في عشرة اشهر او سنة بينما اليوم يتم اكمالها في 6 اشهر او 7 اشهر بهدف الاسراع في الاعمار" .

واضاف ان "التغيير موجود وملموس منذ اليوم بحيث اذا تدخل جامعة الموصل سوف تشاهد ان الجامعة كانه لم يصلها داعش، ونحن مقبلون على خطة كبيرة تحوي 54 مشروعا سيرى النور قريبا اغلبها في طور الاعلان وقسم احيل وقسم ينتظر الاعلان وستصبح هناك ثورة في مدينة الموصل".  

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group