موصليون غاضبون من المرعيد.. ومجلس نينوى يعد قرارات الأخير بـ"غير القانونية"

قبل 3 اسابیع احمد الزيدي
المدينة القديمة في الموصل

تشهد مدينة الموصل، منذ فترة ليست بالقليلة، جدلا واسعا بشأن طبيعة التعاطي مع ملف المدينة القديمة، التي تمثل حضارة الموصل وتاريخها، والتي تهدمت نسبة كبيرة من منازلها وابنيتها جراء العمليات العسكرية ضد تنظيم "داعش".

ويقود محافظ نينوى الجديد، منصور المرعيد، خطة وصفها بـ"الاستثمارية" والتي على اساسها يجب ان يبيع مواطني المدينة القديمة "منازلهم" و"اراضيهم" التي تتراوح مساحاتها بين 25 مترا – 100 متر، إلى مستثمرين، على أن تُهدم وتُبنى مكانها مدن حديثة، ستكون مطلة على نهر دجلة، ما لاقى رفضًا واسعًا من السكان.

حسام الدين العبار: مجلس محافظة نينوى هو الجهة التي تمتلك الصلاحية في استحداث أو الغاء المناطق

عضو مجلس محافظة نينوى، حسام الدين العبار، قال إن "مجلس محافظة نينوى هو الجهة التي تمتلك الصلاحية في استحداث أو الغاء المناطق في المحافظة، فيما أعتبر دعوة المرعيد التي اقترح من خلالها على اهالي المدينة القديمة بيع منازلهم بالخطوة "غير الدقيقة".

وأكد العبار في تصريح لراديو نوا، أن مثل هكذا استثمارات يجب ان يؤخذ رأي الاهالي بها لا سيما وان منطقة الموصل القديمة تُعد من المناطق الآثرية التي تشكل نقطة تعلق بينها وبين ساكنيها.

وأغلقت السلطات الأمنية مداخل المدينة القديمة، ومنعت المواطنين من ادخال مواد البناء، في خطوة يراد منها ايقاف تاهيل المنطقة لحين البت في امرها، من توجه نحو الاستثمار او عدمه.

مواطنون آخرون رأوا أن هذه الخطوة ( غلق المنطقة بالحواجز الكونكرية) تأتي لاجبار الاهالي على بيع منازلهم وآراضيهم.

وأعتبر العبار أن قرار غلق المدينة القديمة بـ"الحواجز الكونكرية"  تحديدا منطقة القليعات والميدان خطوة غير قانونية وتضاف الى سجل المخالفات الاخرى، بحسب تعبيره.

وتضم المدينة القديمة حسب تقارير ميدانية نحو 12 ألف منزل، وأكثر من 300 مَعلم تاريخي وحضاري، فجر أغلبها تنظيم داعش إبان سيطرته على المدينة، وفي حال تم استثمارها ببناء مجمعات سكنية أو مراكز تجارية فإنها ستدر أرباحًا تقدر بالمليارات حسب تصريحات لمسؤولين محليين.

وبهذا الشأن تحدث المواطن "ابو حسن" لاذاعة نوا : "العملية متعمدة والخطة اشبه بخطط الاستيطان الاسرائيلي في فلسطين"، مؤكداً أن هذا الأمر يصب في مصلحة "الحكومة" وليس لمصلحة المواطنين، وفقا لتعبيره.

وشكلت طريقة التعامل مع ملف المدينة القديمة مأزقًا للسكان والسلطات، إذ إن المنازل قديمة وآيلة للسقوط، وأغلبها سقط بفعل العمليات العسكرية، فيما تباينت الآراء بشأن إعادة إعمارها على ما كانت عليه، أو تنفيذ تصاميم جديدة لها، وإما إزالتها بشكل كامل وبناء مجمعات سكنية مكانها.

وفي ذات السياق قال المواطن "ابو سعود" لـنوا : "الجهات التي تقف خلف هذا المشروع مجهولة ونحن رافضون قطعا بيع اراضينا ومنازلنا لاشخاص لا نعرف من هم ولا من يقف وراءهم".

وأردف : "نحن نسكن المدينة القديمة منذ 300 عاما ولن نبيع آراضينا لـ"يهودي" ونصبح مثل فلسطين حينما استوطنتها اسرائيل"، وفقا لقوله.

محافظ نينوى يصدر توجيهات برفع الحواجز الكونكريتية من مناطق الشهوان والقليعات

وأصدر محافظ نينوى منصور المرعيد، توجيهات برفع الحواجز الكونكريتية من مناطق الشهوان والقليعات فيما زالت بعض المناطق الاخرى تشكو من اغلاق المنطقة امام اهاليها.
وعلى الرغم من توقف العمليات العسكرية في مدينة الموصل منذ عام 2017، إلا أن المدينة لم تشهد أي بوادر لإعادة الإعمار، إلا على مستوى محلي ضيق، إذ ما زالت مشاهد الأنقاض والدمار تخيّم على المدينة حتى اللحظة.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group