حمام الزاجل يعود الى احضان مربيه في مدينة الفلوجة

27/01/2019 نبيل عزامي

بين القضبان دخل حمام الفلوجة الزاجل إستعدادا للإنطلاق ولثم هواء الناصرية والتحليق في سماء جنوبي العراق عائدا الى أحضان مربيه ضمن فعاليات وصفها المنظمون بأنها رسالة سلام داعين الحكومة الى دعمها.

وقال احد مربي الزاحل ان "سباقتنا تبدأ من السماوة حتى الفاو ونحن قرابة 80 مربي لهذا الحمام نستمتع بتربيته وهي هوايتنا وشيء جميل ونحتاج الى دعم نادي الفلوجة".
مدير نادي الفلوجة للحمام الزاجل ثامر الجميلي دعا الى تسهيل مهمة عبور الشاحنات المحملة للطيور قائلا "نطلب من الحكومة بأن تلاقي رياضة الحمام الزاجل اهتمام وموضوع اخر مهم هو اننا في الفلوجة مرتبطون بنقاط تفتيش بين بقية المحافظات وهناك زخم وتأخير يؤثر على الحمام فنطمح الى ان يكون هناك تسهيل فيها لعبور الشاحنات المحملة بالطيور كونه يتطلب انطلاقا مبكرا، مع ذلك فهناك عدد من نقاط التفتيش نحن معرفون لديها لكن ليس الكل فمسابقتنا تعتمد على الوقت والعامل الزمني".

ويؤكد أحد أعضاء اللجنة المنظمة ناظم درب أن النادي لايتهاون مع المريض من الحمام، مضيفا الى ان العراق يمتلك أفضل السلالات وأغلاها مضيفا ان "الطير المريض لايدخل العربة كونه سيتسبب بعدوى الى باقي الطيور ولانتهاون بالامر، هناك نوعيات من الطيور وهي عريقة منها سلالة جانسن وهي معروفة عالميا وسلالة كوبمان وسلالة ستيكر وسلالة سابلون وسلالة بيتر مروي وكلها موجودة في العراق أما بشأن اسعارها فهي بدون مبالغة تصل الى 20000 الف دولار وعشرة آلاف دولار وهكذا نزولا حسب نوعية ومواصفات كل طير ونحن ندرب هذه الطيور بشكل تدريجي  من مسافات قريبة تتراوح بين 5 متر ثم 10 متر وبعدها 50 م ثم 100م وهكذا الى ان ننطلق بها الى اخر نقطة جنوبي العراق عند مدينة الفاو بمسافة تبعد 584 كم جوي".

ويشير محمد الشمري حكم السباق أن الجولات تجري بطريقة تقنية متطورة لحساب المسافات "ناخذ احداثية بيت المتسابق ومن ثم احداثية انطلاق الحمام حيث يبدأ الجهاز الالكتروني بحساب المسافة الجوية وعلى هذا النظام تعمل ساعة ألكترونية خاصة وتقارن بين التوقيتات ليحتسب الجهاز احداثية جميع المتسابقين في الفلوجة".

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group