منح جائزة شفاء كردي العالمية الى الصحفية جنان موسى

قبل 4 اسابیع منوعات
جنان موسى تتسلم جائزة شفاء كردي العالمية

انطلقت في مدينة اربيل باقليم كوردستان، اليوم الاثنين 25 شباط 2019، مراسم تسليم جائزة شفاء كَردي العالمية، والتي توزع بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهاد الصحفية في الموصل.

تم منح جائزة شفاء كًردي العالمية السنوية لمراسلة قناة (الآن) جنان موسى.

وقال مدير عام شبكة روداو الاعلامية المنظمة للمراسم، ان "قراراً اتخذ من قبل مجلس إدارة شبكة رووداو بعد استشهاد شفاء كَردي بأسبوع لاستحداث جائزة باسمها تكريماً للصحفيين الذين واجهوا الصعاب أثناء تغطية الأحداث ونقل الحقائق".

واشار الى ان "دعم حرية العمل الصحفي كان أحد تطلعات شفاء ومن واجب شبكة رووداو الإعلامية أن يدعم عمل الزملاء في جميع أنحاء العالم"، وبين "نريد أن تصبح هذه الجائزة استذكاراً مستمراً لضحايا العمل الصحفي، ولهذا ندعو جميع المنظمات الدولية، التحالف ضد داعش والمنظمات الصحفية في المنطقة والعالم رعاية جائزة شفاء كَردي العالمية".

واكد نقيب الصحفيين العراقيين رئيس اتحاد الصحفيين العرب مؤيد اللامي، ان "عدد الشهداء الصحفيين العراقيين وصل الى 475 شهيدا صحفيا منذ عام 2003، وهو الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية."

وأضاف اللامي، "لدينا منذ عام 2003 ولحد الآن ضحايا كثر لم يسقط مثلهم لا في الحرب العالمية الثانية ولا في حرب فيتنام، فقد وصل عدد ضحايانا الى 475 شهيدا صحفيا، وهذا الرقم كبير جداً، ففي معركة داعش فقط سقط 52 شهيدا صحفيا وصحفية وآلاف الجرحى من الصحفيين، وهنا شاهد مهم في إقليم كوردستان، وهي الشهيدة الراحلة الحاضرة شفاء كَردي، وايضاً نفتخر بتواجد زميلها المصور الشجاع جالساً في هذه القاعة".

واشار نقيب الصحفيين العراقيين، "ارسلنا اكثر من الف مراسل ومصور حربي الى جبهات القتال وسقط منهم شهداء، وقد ابلغنا القطعات العسكرية بأن لا يسمحوا للشباب بالاندفاع أكثر في المعارك، إلا ان الشباب كانوا ينظرون الى مدنهم وأهلهم والضحايا الذين سقطوا من المدنيين، والذين تم سبيهم وخصوصاً من الضحايا الإزيديين".

كما والقى الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند كلمة شكر فيها الصحفيين الحاضرين في هذه المراسم، وقال "أذكركم بأني كنت في أربيل عندما كان داعش قريباً جداً منها، وفي العام 2014، قدمت فرنسا كل الدعم للعراق وكوردستان في حرب داعش، وعندما كانت الظروف سيئة، وقد ذهبت اليوم أيضاً إلى قلب الموصل، ورغم أنها محررة، لكن المدينة مدمرة، وهي بحاجة إلى إعادة إعمار".

وأكد على أنه رغم هزيمة داعش الآن، ينبغي أن نعرف بأن خطر الإرهاب مستمر، وطالب المجتمع الدولي بالاستمرار في دعم العراق لحين زوال خطر الإرهاب.

وقال أدريان ويلز مدير الجمعية الأوروبية لتبادل الأخبار والمعلومات (إينيكس) "كانت شفاء كَردي صحفية تمثل العمل المهني، وخلال تقييم هذه الجائزة بحثنا عن تقييم مجموعة مواضيع هامة، ومنها الشجاعة في نقل الأخبار والشهادة على الأحداث، الحماسة والمقدرة على إيصال الأخبار والخصوصيات التي تتمتع بها الصحفية في الخطوط الأمامية لجبهات الحرب".

وأضاف: "الفائزة بهذه الجائزة، هي مثل شفاء تحمل جميع تلك المميزات. حملتها التغطيات الصحفية عبر الشرق الأوسط من بنغازي الليبية، وصولاً إلى المناطق الخاضعة لسيطرة داعش في العراق ثم في سوريا.

وقال أدريان ويلز: "في لجنتنا التحكيمية التي يعرف كل أعضائها خصوصيات تغطية أخبار العراق وسوريا، كان من دواعي الاعتزاز الكبير أن يكون صوت شابة عربية، أول من يفوز بهذه الجائزة".

وقالت جنان موسى في كلمة لها عن مصاعب العمل الصحفي في ظل الحرب: "ألفت شفاء كَردي ذلك الخوف، وكذلك ألفته أنا"، مضيفة "ستظل شفاء حية بالنسبة للصحفيين وشعبها، وأنا فخورة بفوزي بهذه الجائزة وسأعمل على بقاء اسم شفاء حياً على المستوى العالمي".

جنان موسى صحفية لبنانية ولدت في المملكة العربية السعودية عام 1984. منذ انضمامها لقناة الآن كمراسلة متجولة، لم تتوقف جنان عن التنقل على الخطوط الأمامية في بلاد الربيع العربي.
غطت بشكل واسع الثورات العربية في مصر وسوريا وخصوصاُ في ليبيا. أخذها عملها أيضاُ إلى مخيمات اللاجئين الصوماليين في كينيا ومجمع أسامة بن لادن في باكستان بالإضافة إلى تغطية ما يعرف بحرب تموز في لبنان عام 2006.

كانت أول من نشر صوراُ حصرية لإمرأة باكستانية تتعرض للرجم حتى الموت على يد طالبان باكستان. وفي ليبيا كانت الصحافية الوحيدة التي حصلت على صور دفن الديكتاتور الليبي السابق معمر القذافي. نشرت تقاريرها في العديد من وسائل الإعلام الدولية مثل اي بي سي, رويترز, وبي بي سي.

هي حاصلة على دبلوم في الراديو والتلفزيون من الجامعة الأمريكية للعلوم والتكنولوجيا في بيروت ودبلوم في الأدب الإنجليزي من الجامعة اللبنانية. في عام 2008 فازت جنان بجائزة جبران تويني للصحافة.




ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group