اهالي واسط يجدون في الصيد متنفسا لهم

01/07/2019 منوعات
صورة من الارشيف

الصيد بالسنارة او مايسمى "الشص" بالعامية احد الهوايات التي يلجأ اليها المواطنين في محافظة واسط لقضاء اوقات الفراغ والتي انتشرت بشكل واسع على ضفاف نهر دجلة.

مراسلنا في واسط علي الزاملي اجرى جولة في الاماكن التي يرتادها المواطنين بهدف صيد الاسماك، حيث يقول ابو محمد احد المواطنين ان "مكان سكنه يبعد 4 كلم عن مكان الصيد وفي بعض الاحيان يأتي مع صديقه بسيارته او على الدراجة، ايام الجمعبقضاء اوقات فراغهم في الصيد"، مبينا انه تعلم هواية صيد الاسماك عندما كان عسكريا بالقرب من الاهوار.

ويضيف "نقوم بقضاء اوقاتا ممتعة مع الاصدقاء في صيد السمك، بدل من قضاء الاوقات في المقاهي"، منتقدا بعض الاشخاص الذين يصيدون الاسماك بالكهرباء الذي اعتبر هذه الطريقة تقضي على الاسماك.

أما ابو سجاد احد هواة الصيد قال لمراسل راديو نوا، "في بعض الاحيان نقوم بترك "الشص" الى اليوم الثاني بهدف صيد الاسماك الكبيرة الذي يسمة "بز"، ويقول انه يأتي مع رفاقه الى الصيد بهدف التسلية كون الجلوس على الشط والتمتع بمناظر دجلة الخلابة افضل من الجلوس في المقاهي."

والتقى مراسلنا بشخص اخر يدعى ياسين القريشي وهو ايضا من هواة الصيد الذي قال انه يأتي وقت الغروب الى شواطئ دجلة بهدف صيد الاسماك والتمتع بمناظر دجلة كون الكوت لايوجد فيها متنفس غير دجلة وسط انقطاع الكهرباء وارتفاع حرارة الجو.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group