نواب لنوا: مناطق سهل نينوى تدار بقوة السلاح وهناك محاولات لاعادة الوضع الى ماقبل 2014

قبل 4 اسابیع العراق
حنين القدو وبشار الكيكي

قال النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بشار الكيكي، الاثنين 18 شباط 2019، ان المناطق المتنازع عليها بشكل عام ومناطق سهل نينوى بشكل خاص فقدت التوازن والاستقرار الاجتماعي والامني بعد احداث 16 تشرين الاول في كركوك، مشيرا الى انه لم يتم معالجة اثار داعش حتى الان.

واضاف الكيكي في حديث لبرنامج حوار نوا الذي يبث عبر راديو نوا، انه "لايمكن معالجة الامور في عقلية فرض القوة، كون هذه المناطق بحاجة الى تطبيع واقعي وحقيقي، وبعد ذلك يمكن الحديث عن الامن والاستقرار".

واكد الكيكي ان "هذه المناطق تدار حاليا بقوة السلاح بعيدا عن الاجهزة الادارية وهذا الموضوع لايخدم اي طرف من الاطراف الموجودة"، موضحا ان "اصل الامور يجب ان يكون بالتوافق ومراعاة كل الاطراف في العملية السياسية، ونحن نرى ان هناك بوادر غير جيدة خاصة مع وجود بعض الخروقات الامنية وضهور بعض التنظيمات الارهابية في عدد من المناطق ".

وبين ان "هناك غيابا تاما للمكون الكردي، والشراكة الحقيقية في تلك المناطق معدومة، حيث انها كانت تدار منذ 2003 بدعم من حكومة اقليم كوردستان واليوم لم يعد اي موطئ قدم لهذا لدعم".

اما النائب عن تحالف الفتح حنين القدو قال في حديث لبرنامج حوار نوا، ان "الكثير من المشاكل ظهرت في المناطق المتنازع عليها بعد عام 2003 كون الاحزاب الكردية تحاول التقدم باتجاه تلك المناطق والسيطرة عليها والحاقها باقليم كوردستان".

واشار القدو الى ان "اقليم كوردستان يريد ان يلحق تلك المناطق بالاقليم لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية"، موضحا ان "هناك بعض الجهات السياسية تحاول قدر الامكان اعادة الوضع في سهل نينوى الى مابعد 2014  ".

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group