وزير النفط: العراق لديه خطط طوارئ تحسبا لتوقف واردات الغاز الإيراني

قبل 1 أسبوع العراق
وزير النفط ثامر الغضبان

قال وزير النفط ثامر الغضبان، يوم الخميس 16 ايار 2019، ان شركات النفط العالمية تعمل بشكل طبيعي ونطمأنها بأن حقول النفط في شمال وجنوب البلاد سالمة وآمنة في ظل تصاعد التوترات الإقليمية بين الولايات المتحدة وإيران.

ونفت وزارة النفط، اليوم الخميس 16 أيار 2019، حدوث إجلاء أو مغادرة لموظفي شركة "اكسون موبيل" الأمريكية لمواقع العمل أو للأراضي العراقية، وذلك نتيجة تصاعد التوتر والصراع بين واشنطن وطهران.

وقال وكيل الوزارة لشؤون الاستخراج فياض حسن نعمة، في بيان، إن"المسؤولين في شركة اكسون موبيل الأمريكية أكدوا عدم إجلاء موظفيهم من حقل غرب القرنة بمحافظة البصرة، كما تردد وتناقلته بعض وسائل الصحافة والإعلام".

واضاف الغضبان في تصريح للصحفيين في بغداد نقلته رويترز، ان "الاجتماع القادم الذي تعقده لجنة المراقبة الوزارية لأوبك في السعودية سيقيم التزام الدول الأعضاء بتخفيضات الإنتاج الحالية"، مشيرا إلى ان "أسعار النفط الحالية والأسواق مستقرة".

واكد الغضبان ان "تركيا طلبت من العراق شراء المزيد من خامه"، مشيرا الى ان "العراق لديه خطط طوارئ تحسبا لأي توقف في واردات الغاز الإيرانية لشبكة الكهرباء في البلاد"، معربا عن امله "بعدم حدوث أي تعطل لها".

وقال الغضبان ان "مصفاة كربلاء ستبدأ العمل في 2022 بطاقة إنتاجية 150 ألف برميل يوميا".

النائب صادق حميد: العقوبات الامريكية بدأت تتصاعد على ايران وعلى العراق ايجاد البدائل عن الغاز الايراني

وقال النائب عن تحالف سائرون صادق حميد، الثلاثاء 23 نيسان 2019، انه من المؤسف ان يكون العراق داخل حلقة الصراع بين الولايات المتحدة الاميركية وايران .

واضاف حميد في حديث لبرنامج حوار نوا الذي يبث عبر راديو نوا، ان "العقوبات الامريكية بدأت تتصاعد على الجانب الايراني وبشكل تدريجي، وكان الاجدر بالجانب العراقي وبالاخص وزارة النفط ان تتخذ خطوات ايجابية وجادة على الاقل بسد تلك الثغرات وايجاد البدائل عن الغاز الايراني".

وقال انه "وجه كتابا الى وزارة النفط في 13/1 حول موضوع الغاز المصاحب ونوهنا الى ان هناك ازمة قد تحدث في الصيف المقبل فطلبت خطة الوزارة لاستثمار الغاز المصاحب كون هناك مشاكل كبيرة ولايمكن الاعتماد على الغاز المستورد فقط ويبقى العراق يدخل ازمات في حال حصول اي ازمة في اي بلد مجاور"، مشيرا الى ان "التعاطي الواقعي مع المشكلة كان ضعيف من قبل وزارة النفط التي كان من المفترض ان تسعى لسد هذه الثغرة".

وبين "في حال تطبيق العقوبات الامريكية على ايران سيكون وضع العراق صعب من ناحية توفير الغاز للمحطات الكهربائية"، موضحا ان "الغاز الذي كان متوفرا للمحطات الكهربائية كان غير كافيا من الجانب الايراني حيث كان العراق يضطر الى تشغيل بعض المحطات عن طريق الكاز اويل الذي يكلف حوالي ثلاث اضعاف الكلفة التي تعمل بها المحطات على الغاز".

وقال ان "الغاز مشمول بالعقوبات ويتطلب من الجانب العراقي تشكيل وفد رسمي لغرض الحصول على استثناء وتمديد اخر لستة اشهر، ومن الضروري التحرك الدبلوماسي لاستثناء موضوع الغاز في هذا الظرف لكن هذا يتطلب من الجانب العراقي وضع خطة سريعة لحل بعض المشاكل سريعا خلال ستة اشهر او سنة لرفع مستوى الغاز في البلد".

وبين "توجد لدينا مشاكل في حقول عكاش والمنصورية بالامكان استغلالها بشكل حقيقي وعلينا ان نكون بمستوى المشكلة والحدث والعمل وعدم تضييع الوقت وتوفير الغاز على الاقل لتامين احتياجنا الخاص".

واكد انه من "المفروض ان العراق لايبقى رهينة الازمات بين اميركا وايران العراق اليوم بلد مستقل والمفروض لديه حلول جانبية وخطة بديلة لتغطية هذا الموضوع كون هذا الموضوع غير مستحدث ومضى عليه اكثر من سنة والمفروض على العراق العمل خلال السنة الماضية لغرض ايجاد بدائل".

وقال "العراق لن يطبق العقوبات الاميركية على ايران بشكل كامل والتبادل التجاري سوف يستمر بين العراق وايران وبالاخص للحاجات الضرورية كون العراق لديه نقص في مجال الزراعة والصناعة وعدم الالتزام سيكون رسميا كون العراق وضعه حرج وخاص". 

وزارة الكهرباء: كميات الغاز التي نستوردها من ايران 28 مليون متر مكعب يوميا

اما المتحدث باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس قال ان "وزارة الكهرباء تعمل كافة محطاتها التوليدية بمختلف انواع الوقود، ووزارة النفط تبذل قصارى جهودها لتزويدنا بكافة المشتقات النفطية التي تحتاجها الوزارة سواء النفط الخام او الغاز المصاحب او الكاز اويل او النفط الاسود".

واضاف لراديو نوا، ان "وزارة الكهرباء بحاجة الى الغاز كون لديها محطات جديدة دخلت الى الخدمة"، موضحا ان "العراق تعرض الى نكبات كثيرة وكبيرة كون داعش اثر بشكل كبير على مشاريع وزارة النفط والكهرباء".

واوضح ان "العراق ابرم عقدا مع وزارة النفط الايرانية لتزويدنا بالغاز تمهيدا لانجاز حقول الغاز الموجودة في البلاد، وحاليا تزودنا ايران بالغاز الطبيعي عن طريق انبوبين الاول عن طريق ديالى والثاني عن طريق البصرة" .

وقال ان "كميات الغاز التي نستوردها من ايران هي 28 مليون متر مكعب يوميا لتشغيل 2800 ميكا واط وربما سنصل في بداية حزيران الى 3000 متر مكعب او اكثر" .

واشار الى ان "تصريح وزير الخارجية الاميركي بشأن العقوبات على ايران يعني النفط الخام فقط ولم يتطرق الى الغاز"، موضحا ان "وزارة الكهرباء ابرمت العقود لاستيراد الغاز من ايران بناءا على تعليمات العقوبات".

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group