منظمة اممية: المسؤولون العراقيون يتخلصون من أدلة على جرائم حرب محتملة

21/04/2018 العراق

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" رئيس الوزراء حيدر العبادي باعلان نتائج التحقيقات بشأن وقوع انتهاكات اثناء العمليات العسكرية في الموصل ضد عناصر تنظيم داعش.

وقالت المنظمة في تقرير لها اليوم السبت، إن الحادث الذي وقع في 29 آذار 2018، والذي قام فيه موظفون حكوميون بنقل رفات حوالي 80 جثة من منزل مدمر، يثير شكوكا بالتغطية على عمليات قتل لمن يشتبه في احتمال انتمائهم إلى تنظيم داعش. شاهدت هيومن رايتس ووتش المشهد، وبعد أيام، أحرق المنزل".

وقالت  نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش لما فقيه: "بالنظر للانتهاكات الخطيرة التي جرت في الأسابيع الأخيرة من المعركة ضد داعش في مدينة الموصل القديمة، كان ينبغي الحفاظ على الموقع والرفات كأدلة محتملة للمحققين الشرعيين".

واضافت فقيه، "إذا أراد العبادي أن يؤكد حدوث تغيير في ثقافة الإفلات من العقاب للقوات التي ترتكب أفظع الإساءات، عليه اتخاذ خطوات ملموسة لحماية الأدلة المحتملة حول جرائم حرب، وإحضار خبراء الطب الشرعي للتحقيق قبل فوات الأوان، بشفافية وعلى الملأ".

وطالبت المنظمة رئيس الوزراء العبادي أن يعلن نتائج التحقيقات التي أجرتها حكومته في الانتهاكات أثناء العمليات العسكرية ضد داعش، بما فيها الموصل، وتفصيل حالات محددة، لافتة ان على العبادي أن يأمر مسؤولي البلدية في الموصل بالإعلان عن مكان الجثث التي شوهدت في 29 آذار والسماح لخبراء الطب الشرعي بفحصها.

واضافت "كما ينبغي أن يأمر بوقف إزالة الجثث من أماكن أخرى من المدينة القديمة إلى أن يتم إجراء فحوص جنائية في الحالات التي يبدو فيها أن هناك جريمة ارتكبت، وعليه أن يعد بإصدار نتائج هذه التحقيقات علنا".

وبحسب التقرير فانه بالرغم من مرور مايقارب من العام على وعود رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتحقيق في جرائم الحرب المحتملة هذه، لاتوجد لغاية الان نتائج ملموسة بشأن هذه التحقيقات.

واستعادت القوات العراقية مدينة الموصل القديمة من داعش في تموز 2017 بعد معارك استمرت 9 اشهر .

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group