خبيرة تغذية في «هارفارد» اللحوم أفضل الأطعمة لكن بشروط

قبل 4 اسابیع منوعات
نصحت جورجيا إيدي خبيرة التغذية في جامعة هارفارد الأميركية بتناول اللحوم التي قالت إنها مفيدة لصحة الأمعاء؛ لأنها سهلة الهضم وتدعم مستويات الأنسولين الصحية، دون تعزيز ارتفاع نسبة الجلوكوز بالدم.
وأضافت إيدي، وفق مقال نشرته في شبكة «CNBC» الأميركية، أن «هناك خبراء قد يختلفون معي، ويواصل عدد من الباحثين البحث عن أدلة تربط اللحوم بأمراض القلب، لكن باعتباري متخصصة في الطب النفسي الغذائي والتمثيل الغذائي، كنت أشعر بالفضول منذ فترة طويلة بشأن العلاقة بين الغذاء وصحة الدماغ، فضلاً عن الصحة العامة، وفي بحثي لم أجد بعدُ حجة صحية موثوقة ومعقولة ضد تناول اللحوم من أي نوع (بما في ذلك اللحوم الحمراء والمأكولات البحرية والدواجن)، لذلك إذا كان بإمكاني شراء الطعام من مجموعة غذائية واحدة فقط، فسأعطي اللحوم الأولوية».
وتابعت: «في الواقع، لا توجد مجموعة غذائية أخرى مُغذّية بما فيه الكفاية، أو آمنة بما فيه الكفاية، أو يمكن الوصول إليها بدرجة كافية للتوصية بها بوصفها أساساً صحياً للنظام الغذائي البشري الأمثل، لذلك أككر أنه إذا كان بإمكاني شراء الطعام من مجموعة غذائية واحدة فقط، فسأعطي اللحوم الأولوية.
وأوضحت أن «اللحوم مفيدة لصحة الأمعاء؛ لأنها سهلة الهضم وتدعم مستويات الأنسولين الصحية دون تعزيز ارتفاع نسبة الجلوكوز بالدم، كما أنها توفر جميع المُغذيات التي نحتاج إليها، بما في ذلك بعض العناصر التي يصعب أو يستحيل الحصول عليها من الأطعمة النباتية».
وقالت: «على سبيل المثال، هي مصدر ممتاز لكل فيتامين ب، بما في ذلك فيتامين ب7، الذي تحتوي النباتات على القليل جداً منه، وفيتامين ب12، الذي لا تحتوي عليه النباتات على الإطلاق.
وأكدت أن «اللحوم فقط هي التي تحتوي على حديد الهيم؛ وهو شكل من أشكال الحديد يسهل علينا امتصاصه ثلاث مرات على الأقل، مقارنة بالحديد غير الهيم الموجود في النباتات، والأطعمة ذات المصدر الحيواني فقط هي التي تحتوي على شكل MK-4 من فيتامين K2، وهو الشكل الأسهل في الامتصاص، وهو الشكل الذي يستخدمه الدماغ البشري.
وقدّمت نصائح لكيفية دمج اللحوم في النظام الغذائي بالطريقة الصحيحة، بقولها: «اختر اللحوم الصحية، كلما كان ذلك ممكناً، اختر اللحوم من الحيوانات البرية أو الحيوانات التي جرت تربيتها بشكل إنساني، وتسمح لها بالوصول إلى الهواء الطلق، وتتغذى على نظام غذائي مناسب للأنواع، وإذا لم تتمكن من الحصول على اللحوم عالية الجودة أو تحمُّل تكلفتها، فما عليك سوى بذل قصارى جهدك.
وتابعت: «لا ضرورة لأن تكون اللحوم كلها حمراء. تُعد المحار والأسماك الدهنية والبط وكبد الدواجن كلها بدائل ذات قيمة غذائية عالية للحوم الحمراء، واختر اللحوم الطازجة غير المعالجة (أو المجمّدة حديثا) كلما أمكن ذلك، ولا تخف من الدهون الحيوانية الطبيعية؛ لأن قطع اللحم الدهنية أكثر نكهة وأكثر تغذية وأقل تكلفة في كثير من الأحيان.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group