قوات سوريا الديمقراطية: استسلام المئات مع قرب هزيمة داعش في سوريا

12/03/2019 العالم
صورة من الارشيف

باتت هزيمة تنظيم داعش، يوم الثلاثاء 12 اذار 2019، وشيكة في آخر جيب تحت سيطرته مع استسلام المئات من المقاتلين وعائلاتهم.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إن المعركة في حكم المنتهية.

ورأى شاهد من رويترز مئات الأشخاص يستسلمون لقوات سوريا الديمقراطية التي بدأت هجومها الأخير على الباغوز يوم الأحد مدعومة بضربات جوية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وبعد حصار لها على مدى أسابيع.

وقال مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية إن المقاتلين استسلموا بشكل جماعي.

واضاف "أعداد كبيرة استسلمت بشكل جماعي. ريثما قواتنا تتأكد من كل من يرغب بالاستسلام وإنهائهم عملية الاستسلام ستعاود الاشتباكات. عوائل ومقاتلو داعش استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية التي تريد التأكد".

واوضح ان الهزيمة النهائية للمتشددين في الباغوز قريبة جدا.

واستهدف وابل من الصواريخ جيب الباغوز ليل الاثنين واندلعت النيران بداخله، لكن القصف توقف صباح يوم الثلاثاء.

وقال كينو جبرئيل، وهو متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، "عملية الباغوز منتهية أو بحكم منتهية ولكن تحتاج إلى قليل من الوقت من أجل إنهائها عمليا على الأرض".

وتفرض قوات سوريا الديمقراطية حصارا على الباغوز منذ أسابيع لكنها أجلت مرارا الهجوم النهائي للسماح بإجلاء آلاف المدنيين ومن بينهم زوجات وأبناء مقاتلي داعش لكنها استأنفت الهجوم أخيرا يوم الأحد مدعومة بضربات جوية من التحالف.

وقال جبرئيل إنه جرى التأكد من مقتل 25 من مقاتلي داعش في الاشتباكات حتى الآن، فضلا عن عدد غير محدد من قتلى المسلحين بسبب الضربات الجوية. وكان مسؤول آخر في قوات سوريا الديمقراطية أكد في وقت سابق مقتل 38 من مقاتلي التنظيم.

وتتقدم قوات سوريا الديمقراطية، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية السورية، ببطء في الباغوز للحد من الخسائر على يد القناصة أو بسبب الألغام الأرضية.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن دفاعات داعش تتضمن شبكة موسعة من الأنفاق فيما يتحصن عدد كبير من أشد المقاتلين الأجانب بأسا داخل الجيب.

وذكر مسؤول دفاعي أمريكي إن واشنطن لا تعتقد أن هناك قيادات للتنظيم في الباغوز وتفيد تقديراتها بأن القيادات انتقلت لمكان آخر في إطار تحول التنظيم إلى أساليب حرب العصابات.

ونُقل القسم الأكبر ممن تم إجلاؤهم إلى مخيم للنازحين في الهول بشمال شرق سوريا وتقول الأمم المتحدة إن ظروف المعيشة في المخيم "صعبة للغاية".

وتقول الأمم المتحدة إن المخيم المصمم لاستيعاب 20 ألف شخص يؤوي الآن أكثر من 66 ألفا.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إن 106 أشخاص، معظمهم رضع، لقوا حتفهم منذ كانون الأول خلال الرحلة التي تستغرق ست ساعات على الأقل للوصول إلى مخيم الهول.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group