3 علامات تحذيرية لسرطان القولون بين الشباب

قبل 2 اسابیع منوعات
وأوضح الباحثون بجامعة كاليفورنيا، أن سرطان القولون يصيب بشكل متزايد الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاماً، ونُشرت النتائج، (الجمعة)، في دورية «غاما نتورك».
وسرطان القولون هو نوع من السرطان يبدأ في خلايا القولون أو المستقيم، اللذين يُعدان جزءاً من الأمعاء الغليظة. وأصبح سرطان القولون الآن السبب الرئيسي للوفاة بالسرطان بين الرجال تحت سن 50 عاماً، وثاني أكثر أنواع السرطان فتكاً بين النساء تحت سن 50 عاماً.
وأصدرت «جمعية السرطان الأميركية» هذه الإحصاءات في تقريرها لعام 2024، مما دفع عديداً من الخبراء للمطالبة بإجراء فحص أفضل للمرضى الأصغر سناً.
واستندت الدراسة الجديدة إلى بيانات من 80 دراسة مختلفة، شملت نحو 25 مليون مريض تحت سن الخمسين.
ووجد الباحثون، لدى نحو نصف الحالات (45 في المائة)، أن الدم في البراز كان من الأعراض الأولية، ثم تأتي في المرتبة الثانية تقلصات أو غازات مؤلمة في البطن (40 في المائة)، ثم تغيرات في عادات الأمعاء؛ مثل الشعور بأن الأمعاء لا تفرغ بالكامل في أثناء التغوُّط (27 في المائة).
ومع ذلك، غالباً ما يستغرق تشخيص الإصابة بسرطان القولون في المراحل المبكرة وقتاً طويلاً بعد ظهور هذه الأعراض. وكان الوقت من ظهور العلامات أو الأعراض إلى بداية تشخيص سرطان القولون والمستقيم في كثير من الأحيان ما بين 4 و6 أشهر.
ومنذ عام 1995، ازدادت تشخيصات سرطان القولون والمستقيم بنسبة 45 في المائة لدى الأشخاص تحت سن الـ50، ونتيجة لذلك، خفّضت الخدمات الوقائية الأميركية السن الموصى به للفحص الأول من 50 إلى 45 عاماً في 2021.
وأشار الباحثون إلى أنه يتعين على مزيد من الشباب أن يكونوا في حالة تأهب للعلامات التحذيرية لسرطان القولون، وأن يدفعوا أطباءهم لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة ظهورها.
وأضافوا أنه ينبغي أن يكون البراز الدموي، على وجه الخصوص، علامةً شديدة الأهمية. وبالطبع، يمكن للدم في البراز أن يشير لعدد من مشكلات الجهاز الهضمي، لذا فإن السرطان ليس السبب الوحيد المحتمل.
لكن الفريق وجد أن البراز الدموي لدى مَن تقل أعمارهم عن 50 عاماً يرتبط بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون بمقدار 5 أضعاف، مقارنة بمَن لا يعانون من هذا العرض.
ونوه الباحثون بأنه قد يعاني المرضى الأصغر سناً من علامات وأعراض مستمرة ويؤخرون طلب الرعاية الطبية، لاعتقاد المريض بأنه أصغر من أن يقلق بشأن السرطان، أو عدم الحصول على الرعاية الأولية أو التأمين الصحي.
وأضافوا أنه حتى عند استشارة الطبيب، فإن المرضى والأطباء، على حد سواء، قد يقللون من شدة الأعراض التي ينبغي أن تثير الشك في الإصابة بالمرض.
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group