البث الحي

نائب مسيحي سابق يعتزم المضي بالاجراءات القانونية ضد ساكو

قبل 2 اسابیع العراق
النائب السابق جوزيف صليوا

أبدى النائب السابق جوزيف صليوا إستغرابه مما وصفها في بيان،  ازدواجية بيانات البطريركية والتي انكرت في بيانها السابق الصادر عن بطريرك بابل للكلدان الكاردينال لويس ساكو بيع اراضي تابعة للكنيسة الكلدانية وبعد عرضنا للوثائق التي تثبت البيع، اخذت تقر ببيعها لتلك الأراضي.

وقال صليوا وفق البيان ، إن عقارات الكنيسة إما عقارت ممنوحة من الدولة العراقية او من اشخاص معتنقين رسالة سيدنا المسيح، ولا يحق لرجل دين بيعها الا اذا اقتضت الحاجة و ذلك عبر القنوات الاصولية القانونية وعرضها للمزاد العلني، موكدا عزمه المضي بالاجراءات القانونية ضد ساكو بسبب ما وصفها تجاوزاته واستخدامه مفردات جارحة و مستنقصة، فيما اشار الى ان هنالك اجندات تعمل بشكل منظم على قلع جذورنا من ارض ابائنا واجدادنا.

وتابع صليوا في بيانه ، إذا كانت البطريركية تعتقد انه لا يحق لنا التدخل بهذا الشأن ولم يمنحنا احد حق هذه المتابعة فمن منح حق تدخل ساكو بالسياسة ليدعم فصيل سياسي معين على حساب فصيل اخر ويقحم الكنيسة بتقديم الوزراء للحكومة بما يؤدي الى تشتيت و شق صف المسيحيين في العراق.
وشدد صليوا على اننا هذه المرة سنعمل على المضي قدما بأجراءات قانونية بحق ساكو بعدما استغل صمتنا حيال هذه التجاوزات واستخدامه مفردات جارحة و مستنقصة.

وأوضح مسؤول اعلام البطريركية الكلدانية ماهر يوسف في تصريحات صحفية ، الخميس الماضي ، انه لا توجد اية موانع قانونية لبيع قطع أراضي تعود الى الكنائس ، فكل رئيس كنيسة له مرسوم جمهوري بالتولي على املاكها.

متسائلا حول علاقة جوزيف صليوا في الموضوع ومن خوله بذلك وهو ليس مفتشا عاما على وقف كنائس العراق وليس ناطقا باسمها ومحاميا عنها، مشددا على ان البطريركية اقامت دعوى قضائية ضده.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group