لجنة حسم املاك وزارة الأوقاف والشؤون الدينية... من الناحية القانونية

علي التميمي

قبل 5 أيام

كانت هذه العقارات تعود إلى وزارة الأوقاف والشؤون الدينية قبل ال٢٠٠٣ بموجب مستندات عقارية وباعداد كثيرة.. وبعد ٢٠٠٣ سيطر عليها داعش وأشخاص وأحزاب وجهات مختلفة.. واحرقت المستندات التي اي المستندات اول ما تطلبه المحكمة عند المرافعه.
الوقف نوعين أما ذري أو خيري والذري هو الذي توزع ايراداته التجارية إلى الورثة.. واما الخيري فهو الذي يكون  لوجه الله تعالى لايباع ولا يشترى.. ولا يؤجر.
الذي ينظر الخلاف حول الملكية لهذه العقارات هي محكمة بداءة محل العقار.. وفي حالة عدم وجود سندات الملكيه في دائرة التسجيل العقاري العامة في بغداد يمكن للمحكمة مفاتحة تركيا.. اسطنبول.. الطابو. هناك لمعرفة الورثة ومعرفة المالك الأصلي طبعا عن طريق وزارة الخارجية لمعرفة هل هو وقف ذري أو خيري.. لوجود الأولويات هناك.
أيضا هناك وزارات تودع لديها نسخ من هذا الوقف  عند انشاءه.. وهي وزارة التخطيط لمعرفة التخطيط الاستراتيجي.. وكذلك أمانة بغداد لمعرفة مقتربات الطرق والاماكن الأخرى..وايضا وزارة المالية ودائرة عقارات الدولة.
وفي حالة وجود سند ملكية لهذه الاوقاف لدى الورثة دون وجود أوليات لها في هذه الحالة يتم نشر هذا السند طبعا بقرار من المحكمة في الصحف لمدة محددة ومعرفة اذا كان يوجد اعتراض واذا لا يوجد اعتراض يصدر للورثة سند ملكية.. من قبل المحكمة. وكل ما هو في دائرة الوقف هو لله ولا يحق لأحد أن يتصرف فيه لانه لأشخاص ميتين.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group