الحماس الأمريكي محسوب في العراق

فاتح عبد السلام

قبل 2 اسابیع

أوردت صحيفة نيويورك تايمز قبل يومين اشارات الى انطلاق اهتمام ادارة الرئيس الامريكي بايدن بالملف العراقي، بعد ايام من الترقب والقلق، لم ترد فيها اية كلمة في خطب الرئيس ومنهاجه المعلن عن العراق.
الحقيقة الاولى والبسيطة التي تجعل واشنطن تفكر الف مرة قبل أن تندفع من دون حساب في العراق، هي انه البلد العربي الوحيد الذي لا تبدو فيه ملامح  قيام اية استثمارات أمريكية في الاقتصاد والطاقة أو الجانب العسكري، اي لا تأسيس امريكياً في العراق خارج المنطقة الخضراء، وانه لم يعد البلد الملهم للوعود المغرية، بعد انكشاف خواء تلك الحرب المجنونة التي أفضت الى نتيجة مفادها انّ الجندي الامريكي كان يعبّد الطريق لدولة اخرى ولسياسيين محليين انقلب ولاؤهم من القبلة الغربية الى القبلة الشرقية على نحو مستعجل.
ما دار في البرلمان العراقي من قرار اخراج القوات الاجنبية، يعني الامريكية قصداً، وما يدور لاحقاً من تصريحات، كان محرماً أن ينطق بها سياسي قبل سنوات، بل كان المتحدثون بها يلاقون الملاحقة كونهم يسيئون الى الدولة الحليفة والصديقة وهي امريكا، قد يصبح كل ذلك الكلام في طي النسيان عند حدوث اي تحوّل دولي يخص المفاوضات الامريكية الايرانية، أو قد يتصعّد اللهيب أيضاً في حال انتكست تلك المفاوضات وفقدت إيران أعز آمالها في رفع العقوبات عنها .
ثمة استحقاقات لا تعيها الطبقة السياسية المنخورة بالاختراقات والفساد والتجاويف الفارغة، وهي استحقاقات وطن، لا تزال مفاتيحها بيد الجانب الامريكي أو دول أخرى . 
من هنا لا تنطبق كلمة السيادة الكاملة أو تعبير مصلحة العراق على أي قرار يصدر عبر التصويت المتوافق عليه، لأنّ الطبقة السياسية لم تبن شيئاً استعداداً ليوم الاستقلال في القرار والسيادة، بل تبارى أقطابها المستلوكون من أجل تعميق أدوار (التبعية) في المواقف التي تخص المصالح العليا للبلاد.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group