الحرس الثوري يعتزم الرد على أجنحة كردية معارضة داخل الاراضي العراقية

قبل 4 اسابیع العراق
الحرس الثوري الإيراني

كشفت مصادر كردية أن الحرس الثوري الإيراني بدأ بالتحشيد قرب الحدود مع إقليم كردستان العراق ، مرجحة أنه بصدد القيام بعمليات عسكرية داخل قرى عراقية.
ونقلت شبكة RT عربية عن المصادر قولها ، أن التحشيد الإيراني الجديد يؤشر إلى احتمالية وجود مخططات إيرانية لتنفيذ عمليات عسكرية داخل قرى عراقية حدودية في الإقليم .

وأشارت المصادر الكردية الى ان هذه العمليات التي بصدد القيام بها من قبل الحرس الثوري جاءت ردا على هجمات نفذتها أجنحة كردية مسلحة معارضة ل‍طهران انطلقت من مناطق عراقية حدودية ضمن كردستان.

وقالت إن  قوات الحرس الثوري اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية من بينها التحسب لقصف مدفعي على مقرات أو مواقع أحزاب إيرانية في بلدات سيدكان وقلعة دزة ومناطق عراقية أخرى حدودية مع إيران.

من جهته أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي خلال تفقده المناطق التي تتولى مهام الحفاظ على أمنها القوة البرية للحرس الثوري في شمال غرب إيران ومنها المرتفعات الحدودية لمدينتي بیرانشهر وسردشت المحاذيتين لكردستان، أن جميع قمم الجبال على الحدود الشمالية الغربية للبلاد خاضعة بشكل كامل لسيطرة وإشراف قوات الحرس الثوري.

وعبرت حكومة اقليم كردستان ، الأربعاء، 10 تموز 2019 عن قلقها من القصف الإيراني على أراضي الاقليم، وذلك بعد مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين بجروح.

وقالت الحكومة في بيان ، ( 10 تموز 2019) إن منطقة (بيرانشهر) الحدودية مع إقليم كردستان، شهدت هجوما مسلحا الثلاثاء 9/7/2019، استهدف عناصر من الحرس الثوري الايراني (باسدران)، مما دفع القوات الإيرانية إلى الرد عبر قصف المناطق الحدودية داخل حدود إقليم كردستان بالمدفعية.

وأضاف البيان ، أنه مع بالغ الأسف فقد أسفر القصف الإيراني عن استشهاد مواطنة وجرح اثنين آخرين من أسرة واحدة.

واضاف ، نجدد تأكيدنا على أن اقليم كردستان أثبت أنه عامل استقرار ويحترم حسن الجوار، ونرفض وبشكل مطلق استخدام أراضينا منطلقا  لهجمات تزعزع امن واستقرار الدول المجاورة، وإننا نستنكر ونعبر عن قلقنا من كلتا العمليتين .

وكانت إيران إستهدفت مواقع في اقليم كردستان الاثنين 1/10/2018 ، وهي المرة الثانية التي تستهدف فيها إيران مواقع داخل الاقليم.

وطال الهجوم مواقع للحزب الديمقراطي الإيراني الذي يقوده مصطفى هجري، في جبال كودو، وهي منطقة جبلية حدودية، واستخدمت فيه طائرات مسيرة تابعة لقوات الحرس الثوري الإيراني.

وقال الحزب الديمقراطي في بيان نشره على موقعه الرسمي، إن الهجوم نفذ في تمام الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الأحد، وأسفر عن جرح أحد عناصره.
وقبل ثلاثة أسابيع قصفت القوات الإيرانية مقرات للحزب الديمقرطي الكردستاني الذي يتزعمه مصطفى مولودي، الأمر الذي أدى إلى مقتل أربعة عشر شخصا وإصابة أربعين آخرين.

الحكومة الإتحادية اعتبرت حينها الهجوم انتهاكا لسيادة العراق وطالبت طهران باحترام القوانين الدولية ذات الصلة، فيما دعت إيران كلا  من بغداد وأربيل لتسليم المعارضين لها.

وتتخذ عدة أحزاب كردية معارضة للنظام الإيراني من إقليم كردستان مقار لها، وهي تقيم في الإقليم منذ عقود، وبعد عام 1991 اتفقت هذه الأحزاب مع القوى الكردية في الإقليم على البقاء في مقراتها في مدن كردستان والعمل بحرية شريطة عدم القيام بنشاطات عسكرية ضد إيران، لكن السلطات في طهران تستمر في اتهاماتها لهذه الأحزاب باتخاذ الإقليم قاعدة انطلاق لشن الهجمات داخل الأراضي الإيرانية.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group