شمس الدين يدعو الى اجبار الحزب الديمقراطي الكردستاني على تسويق النفط عبر بغداد

قبل 4 اسابیع العراق
النائب سركوت شمس الدين

قال النائب عن كتلة المستقبل المعارضة في مجلس النواب سركوت شمس الدين، ان الزيارة التي يعتزم القيام بها وفد من مسؤولي الإقليم للقاء المسؤولين في الحكومة الإتحادية تمثل الفرصة الاخيرة للتوصل الى حل نهائي بين الطرفين وفق القانون والدستور، باعتباره من الملفات الاستراتيجية والمهمة التي يتوقف عليها مستقبل ومصلحة العراق.

واكد شمس الدين في بيان، ان الزيارة ستكون غير مجدية اذا كان هدفها التقاط الصور وتلبية دعوات المسؤولين للولائم دون الحديث بشكل خاص عن الملف النفطي وتداعياته ومستقبله بين الطرفين، فيما يجب على بغداد التعاون مع الاقليم بشكل عام وترك التعامل مع الحزبين، وانهاء ما عدها وفق البيان، بالفوضى العارمة هناك بمنع تصدير النفط من قبل الحزب الديمقراطي الى الخارج واجباره على تسويقه عبر وزارة النفط في بغداد.

والمح شمس الدين الى ان الفصل التشريعي الجديد سيناقش في بدايته موازنة 2020 وملف النفط بين الاتحادية والاقليم ورواتب موظفي الاقليم التي يجب ان تصرف من بغداد بعد التزام الطرف الاخر بتصدير النفط عبرها.

وذكرت عضوة مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني فيان صبري، في وقت سابق من الشهر الحالي أن وفد الإقليم سيكمل المباحثات الجارية من اجل حل المشاكل العالقة بين الحكومة الإتحادية والاقليم في زيارته المرتقبة الى العاصمة بغداد.

وقالت صبري في "حديث متلفز" ، تابعه موقع راديو نوا ان المادة 140 والموازنة وملف النفط اهم الملفات التي سيبحثها الجانبان في المحادثات ، مضيفة ، ان هناك تحديات كبيرة بحاجة الى جو من الوفاق بين الأطراف السياسية العراقية من اجل التغلب عليها، مبينة ان اللجان المشكلة تسعى الى حل المواضيع العالقة وفق الدستور والتفاهمات المتفق عليها بين الطرفين..

وتابعت ان موازنة 2020 ستكون موازنة مشاريع وأداء وتشمل تنمية قطاعات الزراعة والسياحة والموارد البشرية.

ووصل وفد رفيع المستوى من الحكومة الاتحادية بداية شهر آب الحالي الى مدينة اربيل ضم كلا من وزير المالية فؤاد حسين، ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، ووزير النفط ثامر الغضبان، ومدير مكتب رئيس الوزراء ابو جهاد الهاشمي.

واجرى الوفد جولة جديدة من الحوارات مع المسؤولين الحكوميين المعنيين في الاقليم لحل الخلافات والقضايا العالقة بين اربيل وبغداد.

وقال نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان قوباد طالباني في بيان،  الخميس، 25/ تموز 2019 ان اجتماعات الجانبين بحثت المشاكل العالقة، فيما ذكر  المتحدث باسم نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان سمير هورامي  في تصريح صحافي ، ان الاجتماع ركز على مسائل الموازنة والبيشمركة وكركوك والمناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم وتطبيع العلاقات مع بغداد.

وأشارت عضوة اللجنة المالية البرلمانية في مجلس النواب ، إخلاص الدليمي، في تصريح لشبكة رووداو الإعلامية ، إنه بهدف التباحث حول جملة من المسائل المهمة والخلافات العالقة بين إقليم كوردستان وبغداد ، وخاصة تلك المتعلقة بالنفط والملفات المالية والأمنية ومناطق المادة 140، سيزور وفد رفيع من الحكومة الإتحادية ، يوم الخميس، 25/7/2019، إقليم كوردستان.

وأضافت أن الوفد سيجتمع مع رئيس حكومة إقليم كوردستان والوزراء المعنيين بملفات الأمن والمالية والنفط ومستحقات إقليم كوردستان والموازنة وتسليم 250 ألف برميل من النفط، في إطار مساعي إيجاد حلول نهائية لتلك المسائل وكل المشكلات العالقة.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group