رئيس اقليم كوردستان و وزير الخارجية الفرنسي يبحثان العلاقات بين بغداد وأربيل

قبل 4 اسابیع العراق

بحث رئيس اقليم كوردستان نيجيرفان البارزاني امس الخميس مع وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان في اربيل الأوضاع في العراق ومستقبل العملية السياسية والعلاقات بين بغداد وأربيل وآخر التطورات في المنطقة.

وعبر رئيس إقليم كردستان في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع وزير الخارجية الفرنسي في أربيل عن ترحيبه الكبير بزيارة الوزير الضيف في ظل الأوضاع الراهنة ، مبيناً أن الزيارة تدل على دعم فرنسا للعراق وإقليم كردستان والتأكيد على أهمية الاستقرار.

وجدد شكره لفرنسا والرئيس ماكرون لدوره في فتح باب الحوار بين الحكومة وإقليم كردستان وتقديم الدعم في الحرب على داعش.

اما وزير الخارجية الفرنسي اعلن خلال المؤتمر "تقديم مساعدة مالية قدرها 10 ملايين يورو إلى الإقليم للتعامل مع اللاجئين القادمين من شمال شرق سوريا جراء الهجوم الذي شنته تركيا وفصائل المعارضة".

وقال إن هذه الزيارة هي السابعة له من نوعها، و"تهدف لإيصال رسالة ود وصداقة ودعم لسيادتكم وجميع الأخوة الكورد موجهة من قبل الرئيس ماكرون وفرنسا".

وأوضح أن الزيارات السابقة تنوعت من حيث ظروفها بين جيدة وسيئة "وهذه منها سواء من الناحية الأمنية في إقليم كوردستان والعراق وحتى استقرار فرنسا وأوروبا".

وتابع: "نقول لكم أننا ندعمكم، ومتفقون معكم بأن داعش لم ينته، وسنواصل لقاءاتنا مع مسؤولي بغداد لتقييم الوضع، ونرى أن دول التحالف يجب أن تجتمع لبحث ما تم التوصل إليه لأن الأهداف التي من أجلها تم تأسيس التحالف الدولي لا تزال قائمة"، موضحاً أن "دول الاتحاد الأوروبي تؤيد عقد اجتماع  تنسيقي لبحث القضايا ومنها الوضع في شمال شرق سوريا".

ولفت لودريان إلى "وجود 13 ألفا من الإسلاميين المتشددين في شمال شرق سوريا منهم 2200 أجنبي والعدد يصل إلى 40 ألفا إذا تم احتساب أفراد عائلات داعش وهذا أمر خطير، أما إضافة من يمارسون أنشطتهم سراً فتنذر بكارثة."

وشدد على "أنه لا بد من مواصلة الجهود ضد داعش واتخاذ الخطوات الأمنية الضرورية بشأن الإرهابيين المعتقلين في شمال شرق سوريا، مستدركاً بأن الأخبار الواردة تفيد بأن الأمن لا يزال مستتباً في شرق سوريا".

ودعا لودريان إلى "التعاون في مجال آلية محاكمة مسلحي داعش المعتقلين إلى جانب الوضع الإنساني بعد القضاء على داعش على الأرض".

وبشأن التحذيرات من حدوث موجات لجوء جديدة من شرق سوريا إلى إقليم كردستان، قال وزير الخارجية الفرنسي: "يتوقع أن يتوجه الكثير منهم إلى إقليم كردستان"، معلناً تقديم فرنسا مساعدة مالية قدرها 10 ملايين يورو للتعامل مع اللاجئين الجدد.

ووصل وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، مساء امس الخميس إلى أربيل قادماً من بغداد حيث التقى فيها رئيس الوزراء ، عادل عبدالمهدي، ورئيس الجمهورية، برهم صالح.

 

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group