محافظ كربلاء : الاعتداء على القنصلية الايرانية خارج اطار اهداف التظاهرات ومن قام بحرقها لا يمثل المتظاهرين السلميين

قبل 2 اسابیع العراق
نصيف الخطابي محافظة كربلاء

اعلن محافظ كربلاء نصيف الخطابي، اليوم  الاربعاء6 تشرين الثاني 2019، عن اعطائة مدة 48 ساعة للجنة التحقيقية، للتحقيق وراء  من تسبب بأذى للمتظاهرين في المحافظة واحالتة للقضاء، مؤكدا على حرصه بحماية المتظاهرين السلميين ".

وقال الخطابي في تصريح خاص لراديو نوا" اصدرت توجيها رسميا بعدم استخدام العتاد الحي ضد المتظاهرين ، حتى وان انحرفت التظاهرات عن سلميتها، ومن خالف اوامر القيادات الامنية سينال جزائه واحالته للقضاء"
وفيما يتعلق بحرق القنصلية الايرانية ، اشار المحافظ الى ، ان"مطالب المتظاهرين ترتبط بالحكومة العراقية فقط، اما السفارات والقنصليات هي لدول اجنبية، وهي خارج اطار اهداف التظاهرات، وان الشعب العراقي لايمكن ان يقبلوا بالاعتداء او المساس بتلك السفارات والقنصليات ".
واضاف نصيف، ان" الحالات الشاذة التي تقوم بأعمال الحرق، لا تمثل المتظاهرين السلميين،انما تمثل تصرفات شخصية من غير المتظاهرين".
وذكر" ليس لدينا مانع لقيام التظاهرات في لبمحافظة ،وسنقوم بحمايتها بشكل مباشر ورعايتها والحفاظ على سلميتها و تنفيذ المطالب المشروعة عبر تواصل الحكومة الاتحادية".
واكد المحافظ على حرصه بحماية المتظاهرين السلميين، متمنيا ان تكون هنالك استجابة سريعة للمطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين، داعيا المتظاهرين السلميين الحرص على مدينتهم والحفاط على سلمية التظاهرات.
وامهلت العشائر الكربلائية في الـ 4 تشرين الثاني 2019، الحكومة 72 ساعة لتسليم من وصفوهم في بيان بالجناة ، في الاثناء قالت العشائر الكربلائية ان الشباب المتظاهرين لم يحملوا السلاح كما ادعى المحافظ نصيف جاسم الخطابي.
وقالت العشائر الكربلائية، في بيان تلقى موقع راديو نوا نسخة منه" قررنا ترك القضية القانونية ونحن بيننا وبينكم الدم، ونمهلكم 72 ساعة لتسليم الجناة وقد اعذر من انذر".
وافاد مراسلنا في المحافظة ، ان "مجموعة من المتظاهرين في كربلاء اغلقوا يوم ، امس الاثنين، مبنى مديرية التربية معلقين عليها لافتة مكتوبا فيها" مغلق بأمر الشعب"
واشار مراسلنا الى " وجود اكثر من 15 حالة اختناق اثر حدوث اشتباك بين القوات الامنية والمتظاهرين ، مساء  الاثنين، حينما حاول المتظاهرون دخول مبنى مجلس المحافظة، وتصدي القوات الامنية لهم بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع" .
وأنزل المحتجون، يوم الاثنين، العلم الإيراني من على سطح القنصلية الإيرانية في محافظة كربلاء، ورفعوا بدلا عنه الأعلام العراقية، وذلك بعد ليلة دامية أسفرت عن مقتل متظاهرين برصاص رجال الأمن المكلفين حماية المبنى.
ووثقت المفوضية العليا لحقوق الانسان،  الاثنين 4 تشرين الثاني 2019، حصيلة القتلى والجرحى في محافظة كربلاء اثر تصادم بين القوات الامنية والمتظاهرين عند محاولتهم دخول القنصلية الإيرانية.
وقالت المفوضية العليا في بيان لها تلقى راديو نوا نسخة منه" بلغ عدد القتلى بالرصاص الحي من المتظاهرين 3 شهداء، وإصابة (12) من المتظاهرين والقوات الامنية"
ودعت الى" الالتزام التام من قبل القوات الامنية بتطبيق معايير الاشتباك الامن، وعدم استخدام الرصاص الحي، واحالة الأشخاص الذين قامو بالرمي المباشر تجاه المتظاهرين للتحقيق".
واضافت المفوضية " على المتظاهرين البقاء في الأماكن المخصصة للتظاهرات وديمومة تظاهراتهم السلمية، وعدم تعريض المباني الدبلوماسية للخطر، كون ذلك يعد خرقا للاتفاقيات الدولية الملزمة للعراق، كما وندعو كافة الأطراف الابتعاد عن اي احتكاك يولد سقوط ضحايا بين الطرفين".
وافاد مراسلنا، ان"المتظاهرين اغلقوا، يوم الاثنين ، جميع شوارع محافظة كربلاء مسببن ازدحامات كبيرة في المحافظة.
وأعلن مصدر في دائرة صحة كربلاء، سقوط اربعة شهداء و 13 جريحا  تسعة منهم من القوات الامنية خلال الاحداث الدامية التي شهدتها المحافظة ليلة ، الاحد الماضي ، عند القنصلية الايرانية.
ودعت القنصلية الايرانية في محافظة كربلاء الزوار الايرانيين الى تأجيل سفرهم الى العراق حتى استعادة الامن في المدينة، مؤكدة في بيان، تلقى موقع راديو نوا نسخة منه ان الظروف الراهنة غير مؤاتية لزيارة العتبات في العراق.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group