الحلبوسي يتسلم اسئلة استجواب عبد المهدي في البرلمان

قبل 4 اسابیع العراق
مجلس النواب العراقي

قال رئيس كتلة بيارق الخير النائب محمد الخالدي ، ان اقالة او استقالة الحكومة هي من ابرز الحلول التي رسمها الدستور العراقي، مضيفا ان لا احد يستطيع الاعتراض على هذه الخارطة لانها السبيل الوحيد لانقاذ البلاد.

وكشف الخالدي في تصريح صحافي تابعه موقع راديو نوا عن تسلم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اسئلة استجواب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي.

واوضح ان الكتل السياسية طلبت مجددا استجواب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وهو حق مشروع لها، مبينا ان الاستجواب يرافقه موافقة اغلبية النواب رغم وجود بعض المعترضين.

وأردف بالقول ، ان موضوع استجواب رئيس الحكومة شهد سجالات كبيرة بين النواب داخل قبة البرلمان، والمطالبين به يريدون تجديد طلب استجوابه رغم انه تم التصويت عليه في جلسات برلمانية سابقة.

ولفت الخالدي الى ان على الجماهير المتظاهرة ان تطلب المعقول لكي نحافظ على هذا البلد .

واعتبر النائب عن تحالف الفتح عبد الامير المياحي في وقت سابق ،ان تقديم رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استقالته في ظل هذه الظروف والفوضى التي تعم البلاد سيخلق فراغا حكوميا يعمق الازمة بدل حلها.

وقال المياحي في تصريح صحافي، تابعه موقع راديو نوا ان عبد المهدي جاء ضمن التوافقات بين الكتل البرلمانية الكبيرة، مبينا ان "تقديم عبد المهدي لاستقالته بهذا الوقت الحرج ليس من العدالة التفكير به كما انه سيكون ذا مردودات سلبية على الوضع العام.

وشدد على ان "الحكمة في الرد والتصرف هو الامر الواجب التحلي به في ظل هذه الظروف، وان نبحث عن حلول سلمية وعقلانية بعيدة عن الفوضى.

واكد عبدالامير، ان مجلس النواب جاد ومستمر في اصدار حزم الاصلاح وتقديم الدعم والتنسيق الكامل مع الحكومة لتبطيق تلك الحزم بالشكل الذي ينسجم مع مطالب الجماهير المشروعة.

وقال رئيس تحالف الفتح هادي العامري ردا على دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لسحب الثقة عن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالقول، سنتعاون معا من اجل تحقيق مصالح الشعب العراقي وانقاذ البلاد بما تقتضيه المصلحة العامة ، وفق الوكالة الوطنية للانباء.

وبين النائب عن كتلة الحكمة النيابية المعارضة سالم طحمير، في وقت سابق ان كتلة الحكمة ليس لديها اي نية لاستجواب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في هذه الفترة.

واضاف طحمير في حديث لبرنامج حوار نوا، ان الكتلة لديها نية لاستجواب عدد من الوزراء في الفصل التشريعي المقبل، موضحا ان استجواب رئيس الوزراء اذا كان صحيحا واحدث غايات ايجابية وسلمية فلا باس به.

واوضح ان الاداء الحكومي في هذه الفترة ضعيف جدا ونتمنى من النواب الذين يريدون استجواب عبد المهدي ان يكون الاستجواب وطنيا ولايكون من اجل الحصول على مكاسب معينة.

وشدد ان البلد يعاني الكثير من الويلات والفساد وتفسخ مؤسسات الدولة وعلى رئيس الوزراء ان يكون قويا وقادرا على تصحيح مسار الحكومة لتلبية حاجات البلد.
واضاف ان ارادات الكتل السياسية وبعض الشخصيات المتنفذة في الدولة هي التي تجلب الويلات للشعب العراقي وبالتالي تشكل عقبة رئيسية لعدم تمرير الكثير من القوانين.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group