قاتل شيلان وعائلتها في بغداد يعترف بجريمته والقوات الامنية تنقله من اربيل الى بغداد

قبل 2 اسابیع العراق

أدلى أحد المتهمين بقتل العائلة الكوردية في حي المنصور بالعاصمة بغداد، اليوم الأربعاء، (16 أيلول 2020)، باعترافات تخص قيامه بجريمة قتل العائلة المذكورة ، فيما قامت القوات الامنية بنقله من اربيل الى بغداد بعد اعتقاله.

وقال مهدي حسين ناصر مطر، تولد 1984، في اعتراف مصور، نشره جهاز مكافحة الارهاب في إقليم كوردستان، أنه يسكن منطقة الحبيبية في العاصمة بغداد، ويعمل في وزارة الداخلية، بقسم حماية السفارة الروسية.

وأضاف أنه تعرف على "ابو شيلان"، بحكم العمل معه، وقبل يومين احتاج لمبلغ من المال، وطلب من "ابو شيلان" في الشقة أن يقرضه المبلغ، لكن الأخير رفض، وقال انه لا يملك المال، ومن ثم حصلت مشادة كلامية بينهما، مشيراً إلى أنه وجد سكينة بقربة، فقام بطعن "أبو شيلان" وسقط أرضاً، ثم دخلت زوجته والتي صرخت، فقام بطعنها أيضاً، وبدورها سقطت أرضاً.

ولفت الجاني إلى أنه أخذ الجثتين للحمام، وفتح الحنفية عليهما لمحو آثار الدم، لكن "شيلان" رأت المنظر وارتبكت، فضربته بـ"مطفأة السيكارة"، لكنه حاول تهدئتها، من دون جدوى، لذا قام بضربها مرتين على وجهها فسقطت، وقام بخنقها بوسادة.

"مطر" أوضح أنه قام بأخذ جثة "شيلان" أيضاً إلى الحمام، وقام بتنظيف المكان، ومن ثم بحث عن المال، حيث وجد مبلغا يقدر بنحو 10 الاف دولار، إضافة إلى أموال عراقية، فأخذ المال والموبايلات وأداة الجريمة "السكينة"، ووضعهن بكيس، ثم خرج وقام بالقاء أداة الجريمة على طريق قناة الجيش شرقي بغداد، وسافر إلى أربيل، حيث استأجر غرفة في أحد الفنادق، وحاول السفر إلى تركيا، لكنه لم يستطع، ومن ثم تم القاء القبض عليه في الفندق.

اما القوات الامنية اعلنت نقل مرتكب جريمة قتل الصيدلانية شيلان وعائلتها في المنصور، من اربيل الى بغداد بعد اعتقاله.

وغرد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بهذا الشأن قائلاً: "اشرفنا مع قواتنا الأمنية البطلة على التحقيق في الجريمة البشعة التي ارتكبها أحد المجرمين بحق عائلة عراقية بغدادية حتى الوصول الى الجاني".

واضاف: "أشكر رئيس حكومة إقليم كردستان وأمن الإقليم لتعاونهم المثمر مع أجهزة الأمن الاتحادية للتوصل بسرعة قياسية الى الجاني".

كما قال بيان لخلية الاعلام الامني:" بأشراف رئيس الوزراء وبمتابعة وزير الداخلية نفذت قوة من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية بأمره وكيل الوزارة لشؤون الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية وبالتنسيق مع قوات الاسايش في إقليم كردستان عملية استخبارية تمكنت من خلالها اعتقال منفذ مجزرة المنصور التي راح ضحيتها الصيدلانية شيلان و عائلتها ".

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group