أردوغان يعلن بدء العملية العسكرية في شمال شرقي سوريا

قبل 7 أيام العالم

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن العملية العسكرية شمال شرق سوريا قد بدأت اليوم، وذلك بعد أنباء عن وقوع انفجارات في بلدة رأس العين السورية.

بدأت تركيا عملية عسكرية ضد المقاتلين الكورد في شمال شرق سوريا اليوم الأربعاء 9 تشرين الاول 2019 بضربات جوية استهدفت بلدة رأس العين الحدودية.

واعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم ان بلاده وحلفائها من قوات المعارضة السورية بدأوا عملية عسكرية في شمال شرق سوريا.

وأضاف أردوغان "أن الهجوم الذي يحمل اسم (عملية ربيع السلام) تستهدف أيضا القضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم داعش وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة منطقة آمنة".

وتابع قائلا على تويتر "مهمتنا هي منع إقامة ممر للإرهاب في الجهة المقابلة من حدودنا الجنوبية وإحلال السلام بالمنطقة وسنحافظ على وحدة الأراضي السورية وسنحرر المجتمعات المحلية من الإرهابيين".
وأبلغ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نظيره الروسي فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي أن العملية ستدعم السلام والاستقرار في سوريا.

اما سوريا قالت "إنها عازمة على مواجهة أي عدوان تركي بكل السبل المشروعة" ، مضيفة "أنها مستعدة لاحتضان الأبناء الضالين في إشارة فيما يبدو إلى الكورد الذين يسيطرون على شمال شرق البلاد".
امام السلطات التي يقودها الكورد في شمال سوريا اعلنت "حالة التعبئة العامة" وقالت في بيان "ندعو جميع مؤسساتنا ومكونات شعبنا للذهاب إلى المنطقة الحدودية مع تركيا لأداء واجبهم الأخلاقي والمقاومة في هذه اللحظات التاريخية الحساسة".

وكتب ترامب في تغريدة امس الأربعاء يقول "يتعين على تركيا أخذ مقاتلي تنظيم داعش المحتجزين الذين رفضت أوروبا استعادتهم" في إشارة إلى عدد كبير من المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم تحتجزهم حاليا قوات كردية.

وحثت روسيا، على الحوار بين دمشق والأكراد السوريين لحل المشكلات في شمال شرق البلاد بما في ذلك أمن الحدود.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف للصحفيين خلال زيارة لقازاخستان "سمعنا بيانات أمس من المسؤولين في دمشق وممثلين عن الكورد بأنهم مستعدون لمثل هذا الحوار" ، مضيفا "سنبذل ما في وسعنا لدعم بدء مثل هذه المحادثات المهمة".

وأكد مسؤول أمني تركي أن "العملية التركية في سوريا بدأت بضربات جوية وستدعمها نيران المدفعية".

من جهتها، أكدت "قوات سوريا الديمقراطية" أن المقاتلات التركية تشن ضربات جوية وسط حالة من الذعر الكبير بين الناس.

وكان أردوغان قال في وقت سابق من اليوم إن العملية العسكرية المرتقبة لقوات بلاده في مناطق شرق الفرات السورية، ستساهم في إحلال السلام والاستقرار في هذا البلد.

وجاء ذلك في اتصال هاتفي جرى بين أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، بحسب بيان صادر عن الرئاسة التركية.

وأوضح البيان أن أردوغان أكد بأن العملية التركية "ستمهد طريق الحل السياسي في سوريا"، وأضاف أن "حماية حقوق ومصالح الشعب السوري هي عنصر رئيسي بالنسبة لتركيا"، مبينا أن أنقرة تثمن "الدور الروسي البناء" في هذه المرحلة.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group