واشنطن تفرض عقوبات على مسؤولين اتراك بينهم وزيرا الدفاع والداخلية

15/10/2019 العالم

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على وزارتين تركيتين و3 مسؤولين حكوميين كبار بسبب العملية العسكرية التركية في شمال سوريا.

وأوضحت الخزانة الأمريكية في بيان لها، يوم الاثنين، أن العقوبات طالت وزارتي الدفاع والطاقة التركيتين، بالإضافة إلى وزراء الدفاع والطاقة والداخلية.

وأضافت أن إدراج المسؤولين الأتراك على قائمة العقوبات جاء نتيجة لـ "أعمال الحكومة التركية التي تقوض السلام والأمن والاستقرار في المنطقة".

وأكدت الوزارة أنها مستعدة لفرض مزيد من العقوبات على المسؤولين الحكوميين الأتراك والكيانات التركية في حال الضرورة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد هدد بفرض "عقوبات قاسية" على تركيا بسبب عمليتها العسكرية ضد الوحدات الكردية في شمال سوريا.

واعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الاثنين 14 تشرين الاول 2019 ان بلاده لن تتراجع عن العملية التي بدأتها ضد المقاتلين الكورد في شمال شرق سوريا .
وأضاف أردوغان خلال كلمة له في باكو عاصمة أذربيجان "نحن مصممون على مواصلة العملية حتى نهايتها دون أن نعبأ بالتهديدات وسنكمل قطعا المهمة التي بدأناها" ، مؤكدا "أن العملية ستستمر حتى تحقيق النصر الكامل".
وندد الرئيس التركي "بانتقاد الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية للعملية التركية" ، مطالبا "بتمويل دولي للمنطقة الآمنة التي تعتزم أنقرة إقامتها في شمال شرق سوريا".
اما وزير الدفاع التركي خلوصي أكار "اتهم خلال مؤتمر صحافي في أنقرة مقاتلي وحدات حماية الشعب الكوردية السورية بافراغ سجن لعناصر تنظيم داعش في جزء من سوريا تشن فيه تركيا هجوما" ،  مضيفا أن "السجناء قد خُطفوا".
كما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في سلسلة تغريدات في وقت سابق من اليوم دون أن يقدم دليلا "إن القوات الكردية ربما تطلق عمدا سراح متشددين محتجزين من تنظيم داعش لدفع القوات الأمريكية إلى العودة للمنطقة".

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group