المرجع المدرسي لرئيس الجمهورية : اي خرم للنسيج الإجتماعي في العراق سيؤدي إلى أضرار لا يمكن تفاديها

قبل 4 اسابیع العراق
المرجع الديني آية الله العظمى محمد تقي المدرسي

بحث رئيس الجمهورية برهم صالح ظهر ، اليوم الثلاثاء ، 21 كانون الثاني 2020 مع المرجع الديني آية الله العظمى محمد تقي المدرسي اهمية المحافظة على التماسك الإجتماعي في العراق.

المدرسي لصالح : لا يصلح أن يبقى منصب رئيس الوزراء شاغرا لفترة طويلة..

ودعا المدرسي صالح خلال إتصال هاتفي ( وفق مكتبه الإعلامي خص  موقع راديو نوا بنسخة منه ) ، الى المحافظة على وحدة شعوب المنطقة، مشيرا الى ان اي خرم للنسيج الإجتماعي في العراق والمنطقة سيؤدي إلى أضرار لا يمكن تفاديها بسهولة ، الأمر الذي يحتاج إلى أن يتحد حكماء العراق ويتفاكروا فيما بينهم بعيدا عن الأجواء الإعلامية التي وصفها المرجع بالسطحية.

صالح : هناك بوادر أزمة وعمل ممنهج على الإيقاع بين المجتمع العراقي الواحد ..

وشدد المدرسي القول ان ما يرتبط بوضع المظاهرات الشعبية فلا بد من إعطاء مطالب الشعب العراقي، سواءا تظاهروا أو لم يتظاهرو، فهم ابناء هذا الوطن.

واوصى المدرسي صالح أن تكون في كل محافظة مؤسسة اجتماعية تجمع أربع فئات من المجتمع هم ( علماء الدين والأكاديميون ورجال العشائر ورجال السياسة) بهدف الإهتمام بمطالب الشعب، وتشكل قوى للضغط على المسؤولين من جهة، وقوى توجيهية للشعب من جهة أخرى.

وتابع المدرسي أن البلد يمر بأزمة خانقة تحتاج إلى معالجات سريعة وناجعة، ولا يصلح أن يبقى منصب رئيس الوزراء شاغرا لفترة طويلة، داعيا إلى الإسراع بإختيار شخصية مناسبة للمنصب، مبينا أن البلد أصبح بحمد الله دولة مؤسسات وشخصية رئيس الوزراء لن تكون المؤثر الوحيد في سياسات البلد.

وقال رئيس الجمهورية برهم صالح إن هناك بوادر أزمة وعملا ممنهجا على الإيقاع بين المجتمع العراقي الواحد، واذا ارتبكت تلك العلاقة فإن المشروع الوطني العراقي سيتضرر ضررا بالغا ، وإن الوضع في البلد لا يمكن أن يستقر إلا بوجود علاقة متوازنة بين جميع المكونات في الداخل وبين الشعب العراقي وسائر الشعوب في المنطقة.

واضاف صالح: إننا نعول على مواقف المرجعية الدينية، لأنها كما عهدناها مدافعة عن الشعب بكل أطيافه في كل المفاصل التاريخية.

ودعا المدرسي وفق مكتبه الإعلامي في وقت سابق الى إعادة النظر في قوانين الإنتخابات ومنها قانون إنتخابات مجالس المحافظات.

وأكد أهمية إعادة النظر في قوانين الإنتخابات، لتكون أقرب الى إختيار الأصلح والمحافظة أكثر فأكثر على السلم الأهلي، وفي إشارة منه إلى عزوف الناس عن المشاركة في الإنتخابات السابقة بسبب المخرجات أضاف ، ربما يفي قانون الإنتخابات بالهدف الأول، ولكن وبسبب المتغيرات الإجتماعية لابد من مراجعته لكي نجاري التحولات التي تتحقق في المجتمع .

ولد المرجع المدرسي في مدينة كربلاء بالعراق عام 1945م ومن جانب الأم؛ فهو ينتمي إلى عائلة “الشيرازي” المعروفة بدورها في الحوازات العلمية، فوالدته إبنة المرجع الكبير آية الله العظمى مهدي الشيرازي واخت المرجع الديني المعاصر آية الله  محمد الشيرازي.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group