الصراعات السياسية في ديالى تعيق انهاء ملف ادارة الوحدات الادارية بالوكالة

قبل 4 اسابیع العراق
محافظة ديالى

بين مدير ناحية قزانية مازن اكرم، في حديثه لبرنامج قضاياكم، الذي بث عبر راديو نوا اليوم الاثنين 1 حزيران 2020، وجود صعوبات كبيرة تواجه رؤساء الوحدات الادارية بادارة الوحدات الاخرى القريبة عليهم بالوكالة، مبينا ان "عدم وجود اختلاف بين الصلاحيات التي يتمتع بها الاصيل والوكيل بادارة الوحدة"، فيما اشار رئيس المجلس المحلي في قضاء المقدادية عدنان التميمي الى"وجود عجز تام بتعيين قائئمقام جديد بسبب الصراعات السياسية والتاثيرات الحزبية و وجود جهات متنفذة"، بينما ذكر الاعلامي من محافظة ديالى علي الحسني،ان "صلاحيات الوكيل محدودة في الاطار الخدمي وتحديد المشاريع وتخصيص الاموال".

واضاف اكرم، وهو ومدير ناحية مندلي بالوكالة، ان "الحمل اصبح ثقيلا على رؤساء الوحدات الادارية بالوكالة"، مبينا ان "الوكيل تقع عليه مسؤولية الموازنة بين وحدته الاصلية وبين الوحدة التي يديرها بالوكالة، وعليه التواجد بكلاهما".

اضغط هنا للاستمع لبقية حلقات برنامج قضاياكم...

واضاف ان "اهالي الناحية طالبوا بتعيين مديرا للناحية، لتقليل الزخم الحاصل على رئيس الوحدة الادارية بالوكالة"، مبينا ان "حل مجالس المحافظات و الاقضية والنواحي زادت الاجراءات تعقيدا بسبب الاجراءات القانونية والادارية والصلاحيات المحددة للمحافظين بشأن اختيار شخصية رئيس الوحدة".

وتابع مازن "عدم وجود الية معينة لاختيار رئيس الوحدة الادارية"، مبينا ان "ادارة الادارات الشاغرة يتم عبر تكليف اقرب رئيس وحدة ادارية لادارة الوحدة بالوكالة، او ان يتم تكليف احد موظفي ديوان المحافظة لحين ايجاد الية لتعيين رئيسا للوحدة الادارية بالاصالة".

ولفت الى "ضرورة توفر خدمة لا تقل عن 10 سنوات لدى رئيس الوحدة الادارية وان يكون صاحب شهادة".

رئيس المجلس المحلي في المقدادية يؤكد "لنوا"الوكالة تتشتت عمل الوكيل في كلا الوحدتين الاداريتين

اما رئيس المجلس المحلي في قضاء المقدادية عدنان التميمي، في البرنامج ايضا، ان "غياب القائممقام وتعيين بديل عنه بالوكالة له تاثيرات سلبية على ادارة القضاء، لارباك عمل الوكيل بسبب ادارته وحدتين مختلفتين".

ولفت الى "وجود عجز تام بتعيين قائممقام جديد بسبب الصراعات السياسية والتاثيرات الحزبية و وجود جهات متنفذة".

وبين التميمي، ان " ادارة وحدتين بالوكالة يؤدي الى تراكم معاملات المواطنين، وعدم متابعة الملف الخدمي في المقدادية وتشتت عمل الوكيل في وحدته الادارية الاصلية"، مشيرا الى ان" انهاء المجالس المحلية زاد من الحمل عليه، واصبح مسؤلا عن متابعة امور القضاء".

اعلامي يبين وجود اطراف سياسية متنافسة على منصب القائممقامية

وذكر الاعلامي من محافظة ديالى علي الحسني، في حديثه لقضاياكم ايضا، ان "صلاحيات الوكيل محدودة في الاطار الخدمي وتحديد المشاريع وتخصيص الاموال"، مبينا ان "الوكالة خلقت الكثير من التأثيرات السلبية على عدة اقضية ومنها ابي صيدا والمقدادية ومندلي".

وبين ان "عملية حسم ادارة الوحدات الادارية بالوكالة صعب في الوقت الراهن، بسبب وجود جدال سياسي سيخلق حالة من التوتر ،و وجود الكثير من الاطراف تتنافس على المناصب".

واكد ان "العمل الوكالة امر قانوني"، مؤكدا انه "حل مؤقت، وسيتم حسمه بعد اجراء الانتخابات واستقرار الاوضاع الامني في ديالى".

ولفت الحسني الى، ان "حل مجالس البلدية سبب اشكال كبير، بالنسبة لاختيار شخصية جديدة، لانها جهة معنية بفتح باب الترشيح واختيار شخصية منهم".

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group