العراق والسعودية.. حقل تجارب

فاتح عبد السلام

قبل 4 اسابیع

لا‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬نظلّ‭ ‬متفرجين‭ ‬كلما‭ ‬جاء‭ ‬للعراق‭ ‬رئيس‭ ‬حكومة‭ ‬جديد،‭ ‬يقوم‭ ‬بزيارة‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬امل‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬بالخير‭ ‬الوفير‭ ‬للبلاد،‭ ‬وتذهب‭ ‬زيارته‭ ‬سدى‭.‬
‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬‮٨١٠٢ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬اندفاعة‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬العراقية‭ ‬السعودية‭ ‬لكنّها‭ ‬ظلت‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬نظرية،‭ ‬والسبب‭ ‬كان،‭ ‬وربّما‭ ‬لايزال‭ ‬في‭ ‬ثقل‭ ‬التأثير‭ ‬السياسي‭ ‬الايراني‭ ‬بالعراق،‭ ‬واخفاق‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬ذاك‭ ‬الوقت‭ ‬في‭ ‬الايفاء‭ ‬بوعودها‭ ‬في‭ ‬أنَّ‭ ‬المصالح‭ ‬العراقية‭ ‬ستكون‭ ‬مقدّمَة‭ ‬على‭ ‬التنافس‭ ‬الايراني‭ ‬السعودي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ .‬
اليوم،‭ ‬يقترب‭ ‬موعد‭ ‬زيارة‭ ‬لرئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬الى‭ ‬الرياض،‭ ‬ونسمع‭ ‬انَّ‭ ‬الحال‭ ‬تبدّل‭ ‬وانّ‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬الاتفاقيات‭ ‬سيكون‭ ‬أمراً‭ ‬جديّاً‭ ‬في‭ ‬التنفيذ‭.‬
لقد‭ ‬تأخرت‭ ‬العلاقات‭ ‬العراقية‭ ‬السعودية‭ ‬كثيراً،‭ ‬ولم‭ ‬تهتم‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تحتل‭ ‬العراق‭ ‬سنوات‭ ‬عدة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬هذا‭ ‬المفصل‭ ‬من‭ ‬علاقات‭ ‬العراق‭ ‬الخارجية‭. ‬وقيل‭ ‬امس‭ ‬أنّ‭ ‬واشنطن‭ ‬تدعم‭ ‬الربط‭ ‬الكهربائي‭ ‬العراقي‭ ‬الخليجي‭ ‬المزمع‭ ‬اقامته‭ ‬في‭ ‬مشروع‭ ‬جديد‭. ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬يتساءل‭ ‬لماذا‭ ‬لم‭ ‬تدعم‭ ‬واشنطن‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬الكهرباء‭ ‬وهي‭ ‬تراه‭ ‬يغرق‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬الظلام‭ ‬؟‭ ‬هل‭ ‬السبب‭ ‬هو‭ ‬سيطرة‭ ‬اتباع‭ ‬ايران‭ ‬على‭ ‬الحكم‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬كما‭ ‬يقال‭ ‬جزافاً؟‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تصديق‭ ‬ذلك،‭ ‬لأن‭ ‬ترتيبات‭ ‬وضع‭ ‬ايران‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬مرت‭ ‬من‭ ‬أمام‭ ‬الامريكان‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬سبع‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬احتلالهم‭ ‬البلد،‭ ‬وكان‭ ‬بامكانهم‭ ‬ان‭ ‬لا‭ ‬يسمحوا‭ ‬بالمعادلة‭ ‬تسير‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭.‬
العراق،‭ ‬يحتاج‭ ‬الى‭ ‬كشف‭ ‬دقيق‭ ‬لحاجاته‭ ‬الفعلية‭ ‬في‭ ‬التبادل‭ ‬التجاري‭ ‬والمصالح‭ ‬والاستثمارية‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬والسعودية‭ ‬بوضوح‭ ‬وان‭ ‬يعلن‭ ‬ذلك‭ ‬للطرفين‭ ‬من‭ ‬باب‭ ‬الاولوية‭ ‬العراقية‭ ‬في‭  ‬تحديد‭ ‬المصالح‭. ‬والمسألة‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تكون‭ ‬حقل‭ ‬تجارب‭ ‬واجتهادات‭ ‬قد‭ ‬تصيب‭ ‬وقد‭ ‬تخيب‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬معروف‭ ‬ومجرب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرّة‭ . ‬
العراق‭ ‬سيكون‭ ‬وحده‭ ‬قادراً‭ ‬على‭ ‬ضبط‭ ‬تلك‭ ‬العلاقات‭ ‬اذا‭ ‬توافرت‭ ‬له‭ ‬إرادة‭ ‬حكومية‭ ‬غير‭ ‬ذليلة‭ ‬لسفارة‭ ‬أو‭ ‬مليشيا‭ .

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group