تعددت الاسماء والدكتاتورية واحدة!

كفاح محمود كريم

قبل 2 اسابیع

منذ زمنٍ طويل وفي نهاية كلّ أربع سنوات ودون سابق إنذار وخلال عدّة أيام قبل إجراء عمليّة تداوّل السلطة في الولايات المتحدة، تنطلق وسائل الإعلام العربية والعراقيّة والشرق أوسطية بالتحديد بضجةٍ إعلامية واهتمامٍ مبالغ به جداً بالانتخابات الأمريكيّة، حيث ينقسم ضحايا الإعلام الموجّه بين فريقي الجمهوري والديمقراطي وبشكلٍّ مثيرٍ أكثر من الانتخابات نفسها، بل وبحماسٍ يزايد على الأمريكيين الّذين يجهل غالبيتهم من هو الرئيس الأمريكي!؟

هذا الاهتمام المبالغ به جداً من قبل قنوات التلفزّة والإذاعات والمحللين السياسيين، يذكرنا بالدارج المحلي الّذي يصفُ حالة هؤلاء بالّذين (يتبللون قبل المطر)، حيث التهويل والتحليل من النتائج، وكأن الفائز في تلك الانتخابات إما سيدمر المنطقة أو سيخفض مستوى الفقر في هذه البلدان  ويقلل نسبة وفيات الأطفال ويرفع مستوى معيشة هذه الشعوب، بل أن إيحاءات بعضهم تؤشر بأن أحدهم سيكون سبباً في تمتع شعوب هذه المنطقة بسلامٍ وديمقراطيةٍ تختفي فيها الصراعات القَبلية وعبادة الأوثان البشرية، والكارثة أن معظم الواقفين خلف كواليس الدبكات الإعلامية للانتخابات الأمريكيّة، يدركون أن ثوابت الخارجية والبنتاغون واحدة لا تتغير، والدليل القضيتان الفلسطينية والكوردستانية، اللتان ما اختلف في أبجدياتها أي رئيس أمريكي من كلا الصنفين!

والمشكلة التي تواجّه معظم النّخب السياسيّة والإعلامية في معظم دولنا هنا في الشرق الأوسط وخاصةً تلك التي أُزِيحَ حكامها بالقوّة، هي أن البديل هو استنساخ عملية تداوّل السلطة على الطريقة الأمريكيّة في بلدانٍ غابت عنها ومنذ عشرات السنين مظاهر المدنية وانكفأت في دهاليز النُّظم البدائية، التي أنتجت أنظمة الانقلابات وممارساتها في تكريس نظام الرئيس الضرورة والحزب الأوحد ومن ثم الاحزاب والميليشيات الربانية وشدها الانفعالي العاطفي وفتاوى من يقف ورائها، لتكون واحدة من أدواتها ووسائلها التي تسيطر فيها على الغالبية المسطحة في المدن والقرى من خلال نظامٍ بائسٍ يلغي بالتمام والكمال أي مفهومٍ راقٍ للمواطنة والانتماء لشعب أو أمة أو وطن، فما بين ديمقراطيات الغرب واستنساخاتها في الشرق، تُصنع أنماط من الديكتاتوريات المشرعنة بأدوات تداوّل السلطة عبر صناديق الاقتراع الممغنطة بالفتاوى أو بالولاء القبلي أو المذهبي، ليتم تنصيب أوثان بشرية بدلاً عن دكتاتوريات الجمهوريات والرؤساء الملهمين، فمجالس الرئاسة وقيادة الثورة ومجالس الشعب والنواب والبرلمان والجمعيات الوطنية والشورى في بلداننا الشرق اوسطية عموما، تتكاثر وتتناسل لتنتخب قائدا اوحدا او اماما مكلفا من الرب(!) او ملهما لايقبل التقسيم الا على نفسه لأنه وحده لا شريك له الا السلطة والمال!

وهكذا تبقى ايقونة الشرق وهويته وبصمته في استنساخ تجارب لا صلة لها بالمطلق بنظامه التربوي والاجتماعي والتعليمي لاعادة تدوير حكم البداوة منذ الازل وتحت مختلف العناوين والتوصيفات!

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group