البلية التي تموت من الضحك

عبد المنعم الاعسم

قبل 3 اسابیع

حكومة (المصائب) لم تكن لترغب، كما يبدو، ان نتمتع باوكسجين استراحة ولو لأيام قليلة تسبق نهاية العام، فدست استفزازاتها وتلفيقاتها وقراراتها الكارثية في حشوة ما تبقى لنا من ايام 2020.

*قبل يومين اصدر مكتب رئيس الوزراء قرارات باحالة سفراء على التقاعد والتمديد لبعضهم على شكل 3 مجاميع كل مجموعة من 3 اشخاص.. وشاء الامر الديواني ان يفضح محاصصات الكاظمي الاستفزازية بأن ضمّن كل قائمة سفيرا شيعيا وآخر سنيا وثالث كردياّ.. ولم تمض اسابيع على ما قيل على لسان رئيس الوزراء بان "المحاصصة" صارت وراء ظهورنا.

*في غضون الايام الاربعة الاخيرة يعلن الكاظمي ان حكومته "لن تسمح للسلاح المنفلت ان يؤثر على حرية العراقيين" وبعد ساعتين من اعلانه كان هذا السلاح يعربد في الشوارع ويستعرض عضلاته على مسافة بضعة مئات من الامتار عن مكتبه..

*رئيس الوزرا وحده، خلافا للارقام والشهادات والصور الحية، وبالضد مما تعرفه الملايين العراقية، يقول، ويؤكد، ويصر، ويشدد، بأن الاجراءات التي اتخذت بتركيع الدينار العراقي امام الدولار لم تكن لتضر الفقراء واصحاب الدخول المتدنية.. ويكاد يقول للعراقيين(بصراحة..!) اشكرونا على اننا نريكم "نجوم الظهر".

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group