حسابات رغد..

عبد المنعم الاعسم

قبل 2 اسابیع

لا تثير رغبة السيدة رغد في دخول التنافس الانتخابي القادم مشكلة من وجهة النظر الديمقراطية، فان نص الدستور العراقي وروحه يجيزان لكل مواطن ولد في العراق وتأهل لممارسة العمل السياسي، وغير مشمول بالممنوعات القانونية، ان يتبؤأ منصبا سياديا بما في ذلك ادارة السلطة، وذلك عبر التنافس الحر بين المؤهلين، وحصيلة التفويض الذي ينالونه من جمهور الناخبين. وهذا ما جرى، وما يجري في العراق. قبل 2003 كانت دولة السيدة رغد تجري انتخابات، نيابية، بلا قوائم ولا متنافسين، وانتخابات رئاسية بمرشح واحد يفوز بـ99 و9 اعشار من الاصوات.. وبعد 2003 توزع المرشحون على قوائم وحصد الاصوات الكثيرة والمقاعد الوفيرة اولئك الذين تلقوا الدعم اللوجستي من "خوالهم" وبالاعتماد العياني على الاموال المنهوبة وسيارات الشرطة ورشى العشائر.

وتستطيع رغد ان تجرب حظها، حيث اصبح العراق حقل تجارب للطامحين، وقد تحصل على فرصة اعادة عقارب الساعة الى الوراء.. الى الزمن المتجمّل بالقادسيات ويتامى الحروب. من يدري؟.. فثمة من يقول ان عقارب الساعة، في الاصل، لم تمشي الى الامام على يد طغمة الحرامية لكي تنكفيء الى الوراء على يد السيدة رغد. حسابات رغد وهي تعلن ان عائلتها ستبقى "سادة العراق" ليست دقيقة تماما، فان شجرة الانساب استبيحت مرتين، مرة في عهد والدها حين كان الانتساب الى "العوجة" وامن الرئيس يؤهل صاحبة الى مواطنة من الدرجة الاولى، ومرة اخرى، حين صار لكل حثالة من اللكَلكَية شجرة تمتد الى انبل الخلق وصفوة المصلحين، والحال، لم يتبق مكان لشجرة انساب المجيد وطلفاح بعد ان نالا حصتهما من الجاه والحكم والعفترة، يكفي رغد ان جدّها لأمها خيرالله طلفاح استباح لوحده، بالاضافة الى مزارع واراضي على دجلة، أدب مخاطبة العراقيين، وعُرفتْ عنه رعونات تتبرأ منها الرعونة.

*استدراك: كان خيرالله طلفاح في العام 1960 مدرساً في دار المعلمين في ابي غريب، وكنت آنذاك طالبا، ورئيساً لاتحاد الطلبة، وكانت بيني وبينه مواجهات في السياسة. مرة شكوته لدى الادارة انه يستخدم عبارات بذيئة داخل الصف، في خلال المحاضرة.. وللموضوع تفاصيل.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group