سوق التسريبات بعد مدفع الافطار

فاتح عبد السلام

12/05/2019

اشتعل‭ ‬سوق‭ ‬الشائعات‭ ‬وما‭ ‬اصطلح‭ ‬عليه‭ ‬زوراً‭ ‬وبهتاناً‭ ‬التسريبات، ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬تشتهي‭ ‬من‭ ‬سيناريوهات‭ ‬،‭ ‬تتضمن‭ ‬مادار‭ ‬بين‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الامريكي‭ ‬بومبيو‭ ‬والحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬في‭ ‬خلال‭ ‬زيارته‭ ‬المفاجئة‭  ‬لبغداد‭ ‬قبل‭ ‬ايام‭ ‬قليلة‭ . ‬
وجميع‭ ‬‭(‬التسريبات‭)‬‭ ‬دارت‭ ‬حول‭ ‬ايران‭ ‬والتصعيد‭ ‬الجاري‭ ‬مع‭ ‬واشنطن‭ . ‬
والتزم‭ ‬فريق‭ ‬التسريبات‭ ‬المؤيد‭ ‬لايران‭ ‬،والذائد‭ ‬عن‭ ‬حماها‭ ‬وسمعتها‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬بذكر‭ ‬انّ‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬ومَن‭ ‬يقف‭ ‬وراءها‭ ‬،من‭ ‬حشد‭ ‬وعشائر‭ ‬،وشخصيات‭ ‬محسوبة‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الايراني‭ ‬،وأخرى‭ ‬متلونة‭ ‬تتحين‭ ‬الفرص‭ ‬،‭ ‬اسمعت‭ ‬الوزير‭ ‬الامريكي‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يتوقع‭ ‬سماعه‭ ‬من‭ ‬تغليظ‭ ‬اللهجة‭ ‬وابداء‭ ‬الحزم‭ ‬في‭ ‬ابلاغ‭ ‬الامريكان‭ ‬أنّ‭ ‬أي‭ ‬هجوم‭  ‬امريكي‭ ‬غاشم‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬سيواجه‭ ‬برد‭ ‬قوي‭ ‬من‭ ‬الجانب‭ ‬العراقي‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬انّ‭ ‬الوزير‭ ‬بومبيو‭ ‬داخ‭ ‬،ونشفت‭ ‬شفتاه‭ ‬كأنّه‭ ‬صائم‭ ‬وأخذته‭ ‬نومة‭ ‬ولم‭ ‬يصح‭ ‬على‭ ‬السحور‭. ‬وطلب‭ ‬شربة‭ ‬ماء‭ ‬فقط‭ ‬وغادر‭ ‬فوراً،‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬انّ‭ ‬الحكومة‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬قامت‭ ‬بالواجب‭ ‬كعادتها‭ ‬،وأعدت‭ ‬الغداء‭ ‬المحترم‭ ‬،وعزمته‭ ‬على‭ ‬الفطور‭ ‬والسحور‭ ‬أيضاً‭.‬
أما‭ ‬الجانب‭ ‬الذي‭ ‬ينتظر‭ ‬متى‭ ‬تنفذ‭ ‬أمريكا‭ ‬وعودها‭ ‬في‭ ‬تقويض‭ ‬قدرات‭ ‬ايران‭ ‬وقطع‭ ‬أذرعها‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وسحلها‭ ‬خلفها،‭ ‬كما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬قبل‭ ‬ست‭ ‬عشرة‭ ‬عاماً‭ ‬،‭ ‬فقد‭ ‬روّج‭ ‬تسريبات‭ ‬عن‭ ‬تسعة‭ ‬مطالب‭ ‬أمريكية‭ ‬حاسمة‭ ‬،‭ ‬وهناك‭ ‬من‭ ‬جعلها‭ ‬اثني‭ ‬عشر‭ ‬مطلباً،‭ ‬مطلب‭ ‬ينطح‭ ‬مطلباً‭ ‬،‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬والرئاسات‭ ‬تنفيذها‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬زمنية‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬ستين‭ ‬يوماً‭ ‬،‭ ‬تشمل‭ ‬نقل‭ ‬اللواء‭ ‬رقم‭ ‬كذا‭ ‬والوحدة‭ ‬كذا‭ ‬حشد‭ ‬شعبي‭ ‬من‭ ‬الحدود‭ ‬السورية‭ ‬الى‭ ‬مكان‭ ‬اخر‭ ‬،‭ ‬وافراغ‭ ‬الموصل‭ ‬من‭ ‬الحشد‭ ‬،ومنع‭ ‬التبادل‭ ‬التجاري‭ ‬بالعملة‭ ‬الصعبة‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬،وانتهاء‭ ‬فترة‭ ‬الاعفاءات‭ ‬والدلال‭ ‬الامريكي‭ ‬لبغداد‭ ‬،‭ ‬واشياء‭ ‬اخرى‭ ‬من‭ ‬كلّ‭ ‬ما‭ ‬لذّ‭ ‬وطاب‭ ‬من‭ ‬امنيات‭ ‬لهذا‭ ‬الفريق‭ ‬المنتظر‭ ‬قيام‭ ‬الحرب‭ ‬وتدمير‭ ‬ايران‭ ‬واقامة‭ ‬مهرجان‭ ‬الحواسم‭ ‬فيها‭ ‬واندلاع‭ ‬الحرب‭ ‬الطائفية‭ ‬والعرقية‭ ‬داخلها‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬تسلسل‭ ‬يشبه‭ ‬ما‭ ‬مرّ‭ ‬به‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬السود‭ ‬التي‭ ‬عاشها‭ ‬بعد‭ ‬الاحتلال‭ ‬الامريكي‭ ‬له‭ ‬قبل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عقد‭ ‬ونصف‭ ‬العقد‭ .‬
طبعاً‭ ‬،‭ ‬جميع‭ ‬التسريبات‭ ‬من‭ ‬كلا‭ ‬الجانبين‭ ‬،‭ ‬تمّت‭ ‬بعد‭ ‬مدفع‭ ‬الافطار‭ ‬،‭ ‬خوفاً‭ ‬من‭ ‬الزلل‭ ‬المفسد‭ ‬للصيام‭ .‬والى‭ ‬زيارة‭ ‬مفاجئة‭ ‬جديدة‭.‬

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group