عائشة شابة فلوجية.. غادرت الانبار لاجئة وعادت تنافس فناني محافظتها في الرسم

قبل 4 اسابیع منوعات

شابة فلوجية غادرت مدينتها عندما دخلها تنظيم داعش وخلال فترة التهجير استطاعت تطوير موهبتها بالرسم، لتعود الى مدينتها بعد التحرير بقدرات رسم عالية، نوا أجرت حوارا مع الرسامة عائشة حاتم...

 نوا: اهلا وسهلا بك عائشة، نبدأ بالحديث عن كيفية تطويرك لموهبتك في الرسم؟
عائشة: بدايتي في الرسم منذ أن كنت صغيرة وطورت رسمي اكثر بعد ان ذهبت الى تركيا كلاجئة وهناك لاحظوا موهبتي واعجبهم ان يطوروها أكثر وكان معاون مدير المدرسة بنفسه يعلمني الرسم.

نوا: ما هي رسالتك التي تحاولين ايصالها من الرسومات والمعارض التي اقمتيها في تركيا؟
عائشة: احببت ان اقيم معرضا للأطفال النازحين حتى ينظر العالم الى معاناتهم ورسمت اطفال مهجرين والذين استشهدوا، حظي المعرض بإعجاب كبير من المشاركين ومنهم الاتراك، لذلك تمكنت من تغير مفهوم التعامل مع النازحين وهو ما صنع تعاطف كبير مع قضية النزوح وجرت تسهيلات كبيرة على اثرها، اريد ان ابعث رسالة بأننا بلد سلام وليس كما وصفنا البعض بأننا إرهابيين فنحن ضد الارهاب تماما وضد العنف وقد تمكنت من ايصال هذه الرسالة من خلال رسوماتي.

نوا: هل واجهتك صعوبات عندما رجعتي الى الفلوجة في عرض أعمالكِ وما هي اغلب التحديات في هذا الشأن؟
عائشة: على العكس فأعمالي تعجب اهلي الذين ساندوني وساعدوني وقد تمكنت من تطوير هذه الموهبة اكثر في مدينتي الفلوجة ولكن الشيء الوحيد الذي نفتقده هنا هو عدم وجود قاعات عرض "كالاري" ونتمنى ان تتوفر هذه القاعات لنتمكن من عرض اعمالنا انا وبقية الموهوبين من الشباب والبنات، فكما تلاحظون أنا اعرضها هنا على جدران غرفة الاستقبال داخل المنزل ونأمل أن تهتم الجهات المعنية بهذا الموضوع وتعطيه اولوية، كي نتمكن من اقامة معارض تعبر عن هوية مدننا الجميلة وهو ايضا امر يشجعنا على الابداع بشكل اكبر.

نوا: الاحظ وجود نقش ورسم على قطع الملابس "التيشيرتات" وبدقة عالية، هل الموضوع اصعب من الرسم على الورق؟ وكيف تولدت لديكِ الفكرة بهكذا موضوع؟

 عائشة: طورت عملي بالرسم على القماش في اول الامر ومن ثم على "التيشيرتات" فلاحظت اعجاب المواطنين بهذا الموضوع لذلك كان هناك حافز لي لمزيد من الرسم وحسب الطلبية المراده

نوا: كل انسان يبحث عن تطوير لعمله لكن بعض المواهب تموت بسبب الاهمال، ما هو طموحك في المستقبل؟

عائشة: طموحي الاول هو تطوير قدراتي اكثر واقامة معارض شخصية لي داخل العراق وخارجه، لكي انقل رسالتنا الانسانية للعالم كله، أما حلمي فهو ان اصبح رسامة دقيقة في لوحاتها وأفضل مما أنا عليه الان.

نوا: شكرا جزيلا عائشة وسلمت اناملك ونتمنى لك كل التوفيق.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group