أربيل تحتضن جلسة نقاشية لتعزيز التماسك الاجتماعي في نينوى

قبل 2 اسابیع منوعات
ورشة عمل تعنى بنبذ سياسات العنف والتفريق التي تعرضت لها محافظة نينوى

عقدت الوكالة الفرنسية لتطوير الاعلام CFI جلسة نقاشية في محافظة اربيل حملت عنوان ( تفائل ) ، حضرها صحفيون واكاديميون وناشطون من محافظة نينوى بهدف تحفيز الوعي بين صحافيي محافظة نينوى في أنتاج ونشر مواد اعلامية تسهم في تعزيز التماسك الاجتماعي ، ونبذ سياسات العنف والتفريق التي تعرضت لها المحافظة خلال الظروف القاسية التي مرت بها .

منسق الوكالة في العراق دلوفان برواري تحدث لمراسل نوا بتفاصيل اكثر عن الجلسة.

برواري : جاءت فكرة هذا المشروع بعد المشاكل التي حدثت في النسيج الاجتماعي خلال السنوات الثلاثة الماضية في نينوى ، وايضا لضعف دور الاعلام في المحافظة للقيام بدور ايجابي في المساعدة بردم فجوة التغيير العميق التي حصلت في المجتمع ، مضيفا  تضمن منهاج الجلسة الاتفاق على مبادئ عمل مشتركة للاعلام ليكون فاعل في تعزيز التماسك الاجتماعي ، ومناقشة احتياجات الاعلام لينهض بهذا الدور في نينوى ، بعد مناقشة المشاكل الطارئة للمجتمع منذ 3 سنوات.

واوضح ، نحاول تغيير الاعلام في نينوى حتى يكون ايجابيا يعتمد على اخلاقيات العمل المهني الصحيحة كصحافة حرة ، وبعد الورشة سنقيم ورشات تدريبية متخصصة للصحافيين تسلط الضوء على قضايا التماسك الاجتماعي ، ومساعدتهم في انتاج مواد في هذا المجال ونشرها في وسائل الاعلام الشريكة ، ومنح جوائز للفائزة منها ضمن مسابقة بهذا الخصوص ، والتواصل مع طلبة قسم الاعلام في جامعة الموصل باستحداث منصة لهم عبر الانترنيت .

وتعرض النسيج الاجتماعي في محافظة نينوى بمكوناته كافة الى ازمات ومشاكل نالت من تماسكه قبل وبعد استعادة الموصل ، الا ان الجهود حثيثة لاعادة اللحمة الاجتماعية من قبل منظمات وناشطين واعلاميين ومواطنين.

وقالت الناشطة في مجال حقوق الانسان مروة الجبوري لنوا  ، المشاركين في هذه الجلسة من اغلب اطياف نينوى طرحوا مشاكلهم وتوصلنا الى حلول وتقارب وجهات النظر من خلال صنع تقاريرصحفية مهنية تؤكد ان ابناء نينوى يسعون فعلا لمعالجات هذه الفجوات الاجتماعية " .

وقالت ممثلة مركز كلكامش لحماية الآثار ليلى صالح لنوا ، بعد استعادة الموصل جربنا اكثر من وسيلة من اجل تعزيز التماسك الاجتماعي في نينوى بعضها نجح والآخر تعثر ، واليوم نحاول عن طريق الاعلام خاصة وان هناك استفادة من هذه الجلسة بوجود صحافيين واعلاميين من وسائل اعلام معروفة ومؤثرة في نينوى والعراق ، وربما لن يكتب النجاح في اعادة اللحمة الاجتماعية وتعزيز التماسك المجتمعي في نينوى من جديد دون برامج واستراتيجيات حكومية تأخذ على عاتقها هذه المهمة الصعبة ، وبالتنسيق ما بين مختلف الوزارات والدوائر الحكومية والمنظمات المحلية والخارجية والمجتمع الدولي.

وقال استاذ العلوم السياسية في جامعة الموصل د . محمود عزو لنوا  ، كل العاملين في مجال الاعلام من محررين ومراسلين ومصورين وفنيين تقع عليهم اليوم مسوؤلية كبيرة في انتاج محتوى باتجاه تعزيز التماسك الاجتماعي في نينوى ، مضيفا  بخلاف ذلك اي انتاج محتوى اعلامي يعمل على هدم مجتمعي فهذا يشير الى عدم توعية هؤلاء بدورهم الحساس ، ومخاطر الاعمال التي يقومون بها والتي ربما تعتمد على مزاج الاعلامي او معتقده الديني او المذهبي وما شابه ذلك .

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group