معرضة للانهيار.. تهديدات حقيقية تواجهها مدينة بابل

قبل 3 اسابیع منوعات

استعرض تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تهديدات حقيقية تواجه مدينة بابل القديمة ، والتي هي إحدى مواقع التراث العالمي المعترف بها لدى يونسكو، ووضح أن تلك التهديدات تتراوح بين القديمة والحديثة.
وبحسب التقرير، فهناك عوامل عدة تشكل خطرا على المدينة التاريخية، منها خطوط الأنابيب النفطية وأعمال الإنشاءات التي تخلق تهديدا لمساحات شاسعة من المدينة.
ويلفت التقرير إلى معاناة بابل الممتدة منذ مئات السنوات وحتى منتصف القرن الماضي، عندما اعتاد سكان القرى المجاورة على تفكيك جدرانها لاستخدام الطوب بأعمال بناء خاصة بهم.
ورغم أن بعض الجدران لا تزال قائمة، إلا أن ارتفاع منسوب المياه في المنطقة بات يعزز مخاطر سقوطها بشكل كامل.
ويشير التقرير إلى أن تركيب نظام لمنع تسرب المياه أمر تبلغ تكلفته عشرات ملايين الدولارات كما ونقل التقرير عن الخبير في مجال الحفاظ على الآثار، جيف آلين، أن الطوب في المدينة يتعرض "بشكل متكرر للمياه، والجفاف، وارتفاع (منسوب) الأملاح، ومن ثم ينهار".
ويوضح التقرير وجود أجزاء تآكلت فعلا بسبب الملح، ما جعلها تنهار بمجرد لمسها، حرفيا.
هذا وتقع المدينة على بعد نحو 85 كلم، جنوبي العاصمة بغداد،ونقلت اجزاء مهمة منها على يد علماء آثار من ألمانيا إلى بلادهم، بما فيها بوابة عشتار، فيما "تم بيع قطع من جدران بابل لمؤسسات عدة، منها متحف متروبوليتان في نيويورك".

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group