لماذا تريد إنجلترا إخضاع أصحاب الجذور اليهودية إلى اختبار الكشف عن السرطان؟

قبل 3 اسابیع منوعات
من المقرر أن يُعرض على عشرات الآلاف من الأشخاص في إنجلترا من أصول يهودية، الذين لديهم خطر أكبر للإصابة ببعض أنواع السرطان، اختبار جيني تقدمه هيئة الخدمات الصحية الوطنية.
الأشخاص ذوو الأصول اليهودية هم أكثر عُرضة بستة أضعاف لحمل عيوب في جينات BRCA، مقارنةً بعامة السكان. ويشكل المخطط الجديد جزءاً من حملة وطنية يقودها قادة الصحة لتحديد مزيد من الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالسرطان، في محاولة لاكتشاف المرض وعلاجه في وقت مبكر، وفقاً لصحيفة «الغارديان».
ويشير BRCA إلى جينين، BRCA1 وBRCA2، اللذين يعملان على إصلاح تلف الحمض النووي ويساعدان عادة على الحماية من السرطان. يولد بعض الأشخاص بخلل في أحد الجينات، مما يزيد من احتمالية الإصابة ببعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والمبيض والبروستاتا والبنكرياس.
يؤثر الخلل في أحد جينات BRCA على واحد من كل 400 شخص، لكن هيئة الخدمات الصحية الوطنية قالت إن الأشخاص ذوي الأصول اليهودية كانوا أكثر عرضة بستة أضعاف لحمل العيوب.
تقدم هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا برنامجاً وطنياً لاختبار جينات BRCA لالتقاط التغييرات التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، إذ يُجرى اختبار لُعاب بسيط لأي شخص يزيد عمره على 18 عاماً من أصل يهودي. تؤخذ عينات اللعاب في المنزل ثم تُرسل إلى المختبر لفحصها.
يمكن لأي شخص لديه أصول يهودية التسجيل للخضوع للاختبار.
ويهدف البرنامج إلى تحديد آلاف الأشخاص الذين يحملون عيوباً في جينات BRCA خلال العامين المقبلين. سيكونون قادرين على إجراء فحوصات منتظمة للتحقق من نمو الورم والحصول على العلاج بسرعة أكبر إذا لزم الأمر. وتتوقع هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا اختبار نحو 30 ألف شخص خلال العامين المقبلين.
وقال بيتر جونسون، المدير في هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا: «نعلم أنه قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان لديك جين BRCA متغير أم لا، وقد يشعر بعض الأشخاص بأنهم يفضلون عدم المعرفة، ولكن الاكتشاف المبكر يمكّن الناس من الحصول على الدعم الذي يحتاجون إليه».
وتابع جونسون: «نريد أن يستفيد أكبر عدد ممكن من الأشخاص من برنامج الاختبار هذا، لذا يرجى التقدم لإجراء اختبار لُعاب بسيط إذا كنت مؤهلاً لذلك. لن يكون لدى معظم الأشخاص جينات معدلة، ولكن إذا حدث ذلك، يمكن لهيئة الخدمات الصحية الوطنية أن توفر لك مزيداً من الاختبارات أو المراقبة أو العلاج في أقرب وقت ممكن».
وقالت نيكول غوردون، الرئيسة التنفيذية لجمعية «جينيتكس» الخيرية، إن مخطط اختبار الجينات «سيوفر للمجتمع اليهودي فرصة كبيرة لاكتساب المعرفة التي ستساعد على التخفيف من تأثير السرطان الوراثي وإنقاذ الأرواح في نهاية المطاف».
ووصفت ليزا ستيل، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة «تشاي» الخيرية لرعاية مرضى السرطان، عملية الإطلاق بأنها «لحظة تاريخية».

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group