في اعياد نوروز… الحياة تدب باربيل والحكومة ترفع الادخار الاجباري على رواتب الموظفين

قبل 1 أسبوع عثمان الشلش

مع اعلان حكومة اقليم كوردستان العراق انهاء الادخار الاجباري على رواتب الموظفين التابعين لحكومة الاقليم، ابدى السكان المحليين فرحهم بالقرار الحكومية، خصوصا وانه يتزامن مع اعياد نوروز ومناسبات هامة للكورد في شهر اذار الجاري.

وقال كارون محمد لـ(راديو نوا) انه "الجميع فرحين برفع الحكومة في الاقليم الادخار الاجباري على رواتب الموظفين في كوردستان”، معتبرا انها "بشارة خير".

واضاف محمد نحن “فرحين برفع الادخار ولكن نتمنى ان تكون الحكومة سندا لنا بأعادة المبالغ التي تم استقطاعها اجباريا للادخار بشكل دفاعات او سلفات او اي طريقة اخرى، حتى لو عن طريق جباية الكهرباء وغيرها، وان ينظرون لنا بعين الابوة”.

وقال علي حسين لـ(راديو نوا) انه "عندما قطعت الرواتب كانت بسبب السياسيات السابقة لرؤساء الحكومة الاتحادية ولكن الان خطو خطوة جيدة نحو اعادة العلاقات".

وبعد ثلاث سنوات من الادخار الاجباري الذي تزامن مع قطع الحكومة الاتحادية لرواتب الاقليم، والحرب على "داعش"، شعر سكان اربيل بأنفراج الازمة، لكن خبراء اقتصاد اشاروا الى عدة نقاط ضرورية لخصاها الخبير الاقتصادي عماد كمال.

وقال كمال لـ(راديو نوا) ان "الرواتب وبحسب اعلان رئيس الوزراء ستوزع كاملة دون استقطاع ابتداءا من هذه الشهر، نحن نعلم ان القرار كان صعبا ولكن من اتخذه رئيس الحكومة العراقية السابقة نوري المالكي، وكانت حرب داعش ووفود النازحين تسببت كل تلك الامور بقرار الادخار".

واضاف "نتمنى ان لا يشعر المواطنون بتلك الخلافات ونشدد على الطرفان على الالتزام بالدستور، حيث ان استقرار اقليم كردستان اقتصاديا يعني استقرار بغداد".
وفيما يخص الرواتب المدخرة قال كمال ان "هناك لجان تعمل على اعادة هذه الامانات للمواطنين في وقتها".

وبينما تمضي سفينة اقليم كردستان بخطى واثقة، بين تشكيل الحكومة وفضل الخلافات مع بغداد، في موسم الاعياد السنوية، اكتظت اسواق اربيل بالناس الذين ارتسمت على اوجههم فرحة تغيير الواقع، لكن لسان حالهم يدعو بأن تسير الامور على ما هي عليه الان نحو الافضل.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group