نوا تستطلع الواقع الخدمي في قضاء سنجار وعودة نازحيه في ظل عدم إكتراث الحكومة الاتحادية

قبل 2 اسابیع محمد البغدادي
قضاء سنجار

مازال مطلب أهالي قضاء سنجار ملحا بضرورة توفير الخدمات وتحسين الواقع التربوي بعد إستعادة القضاء من تنظيم داعش واهمية إيجاد مخرجات لمشاريع تسهم بإنتشال القضاء مما هو فيه.

وأعلن محافظ نينوى منصور المرعيد ، اليوم الأحد ، وفق مكتبه الإعلامي، قرب عودة المشاريع الخدمية والصحية والتربوية للقضاء للإسهام في عودة الحياة اليه ، مبينا أن الجهد الهندسي والفني داخل القضاء بالتعاون مع الجهد الخدمي في مدينة الموصل أعاد الخدمات الصحية بافتتاح ثلاثة مشافي تضم نحو 30 الى 40 سريرا داخل القضاء وافتتاح اكثر من 66 مدرسة مابين ابتدائي وثانوي.

من جانبه قال النائب عن محافظة نينوى حسين نرمو في تصريح خص به راديو نوا ، كان أملنا بالمرعيد بعد فوزه بمنصب محافظ نينوى أن ينظر الى مدينة  الموصل بشكل عام وقضاء سنجار بشكل خاص وبعين الكارثة التي حلت بهذا القضاء بعد سيطرة داعش على محافظة نينوى باكملها تقريبا ومنها قضاء سنجار الذي تعرض للاسف الى القتل الجماعي والإغتصاب  والى الخطف من قبل تنظيمات داعش الإرهابية إغتصاب الفتيات الإيزيديات ، وكذلك إختطاف الاطفال واخذهم الى معسكرات التدريب الخاصة بهذا التنظيم الإرهابي لتدريبهم وكذلك توجيههم بالافكار المتطرفة في المستقبل ليتحولوا هؤلاء الاطفال البراعم الى عناصر مضادة لابناء جلدتهم وحتى من المكون الإيزيدي ..

وأضاف نرمو، إن التصريح الذي أدلى به منصور المرعيد متعلق بإعادة الخدمات وربما إعادة بناء البنية التحتية لقضاء سنجار لا سيما  تلك التي بدأ بها بالمستوصفات والمستشفيات الموجودة هناك بعد أن كانت موجودة لإعادة ترميمها وإفتتاحها بالإضافة الى ترميم المدارس الإبتدائية والثانوية ضمن الحدود الإدارية لقضاء سنجار .

مثمنا الجهود والتوجه الى إعادة الإعمار في مثل هذه المناطق والتي ستكون بادرة لتشجيع النازحين بالعودة الى مناطقهم ،مشيرا الى انه معلوم أن النازحين الايزيديين والمكون الايزيدي وقضاء سنجار يعيشون الان في سبعة عشر مخيما ضمن الحدود الادارية لمحافظة دهوك ، كذلك مخيما في محافظة السليمانية، فبالتأكيد مثل هذه الخطوات ستكون مشجعة لعودة النازحين وهناك ايضا برنامجا للعودة ضمن وزارة الهجرة والمهجرين الذين سجلوا الكثير من النازحين على هذا البرنامج ، موضحا أن ذلك يتم عندما يكون هناك برنامجا يهتم بالجانب الخدمي.

وأعرب نرمو عن شكره لهذه الجهود الهندسية والخدمية لمحافظة نينوى بإعمار قضاء سنجار ، مشيرا الى ان هذا أيضا في برنامج الحكومة الإتحادية القاضي بعودة النازحين الى مناطقهم وديارهم لينعموا بما يقدم لهم من خدمات في تلك المناطق وهناك خطوات اخرى متمثلة بالمصالحة المجتمعية والعدالة الانتقالية ولابد من التعويض ومحاسبة المقصرين الذين شاركوا مع تنظيم داعش يإضطهاد وقتل وإغتصاب الإيزيديين.

من جهته أكد فهد حامد عمر قائممقام سنجار "وكالة" في تصريح لراديو نوا ، اليوم الاحد 29/ أيار 2019 أنه الى الان لا يوجد إهتمام جدي من  قبل الحكومة الإتحادية  ولا من حكومة نينوى المحلية ولا يوجد اهتمام بقضاء سنجار ، فيما يوجد في مركز قضاء سنجار مدرسة يوجد فيها اكثر من الفي طالب يوجد فيها مدير مدرسة ومعلم واحد فقط ، مبينا أن قطاع التربية في القضاء مترديا جدا وحتى لا توجد ممثلية للتربية في القضاء لا في إقليم كردستان ولا داخل الحدود الإدارية للقضاء ، وكذلك لا وجود لمحكمة في القضاء ولا دائرة للنفوس والاحوال الشخصية ولا دائرة للهجرة والا دائرة التعويضات ، موضحا ان اكثرية الدوائر مفقودة داخل قضاء سنجار ، مبينا أن لا وجود لاي اهتمام من قبل الحكومة الاتحادية.

وطالب من الجهات الحكومية والمعنيين بإلغاء جميع المواقع البديلة التي تقع خارج حدود سنجار الإدارية أما في القطاع الصحي في القضاء داخل القضاء والنواحي التابعة للقضاء لا توجد لحد الان صالة ولادة ولا صالة عمليات وعدم وجود اطباء اخصائيين ناهيك عن عدم وجود خدمات تذكر.

ووجه مجلس قضاء سنجار المؤقت بيانا ، في  28/12/2018 حصل راديو نوا على نسخة منه الى الحكومة الاتحادية والجهات المعنية في الدولة جاء فيه باسم اهالي منطقة سنجار من شيوخ العشائر والمثقفين والاحزاب السياسية والجهات المعنية و قادة المتظاهرين من مختلف مكونات سنجار ، بعد مرور اربع سنوات من ازمة الادارة (المأزق الذي نعيش فيه) حيث فقدان الادارة والخدمات نتيجة ارتباط الادارة و المجالس المحلية مع جهات سياسية خارج المجتمع السنجاري وفق البيان، وحض البيان على حاجة المنطقة الى ادارة كفوءة ونزيهة تراعي ظروف المواطنين في القضاء و تسهيل عودة النازحين الى ديارهم و اعادة البنية التحتية للخدمات الاساسية وضمان العيش الكريم لجميع مكونات سنجارو تحقيق مبدأ التعايش السلمي المجتمعي في المنطقة .

دوليا أعربت الممثلةُ الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت في 02/08/2019 عن أسفها للإخفاق الحالي في تحقيق الاستقرار في منطقة سنجار ، مؤكدة أن الاستقرار أمر حاسم لهذا المجتمع المنكوب من أجل عودة أفراده إلى ديارهم وإعادة بناء حياتهم، داعيةً بغداد وأربيل إلى إيجاد حلول عاجلة تضع احتياجات الناس في المقام الأول.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group