نقص الادوية والكوادر الطبية والابنية في المراكز الصحية للمحافظات التي استعيدت من سيطرة داعش

قبل 2 اسابیع غرفة الاخبار

تعاني المراكز الصحية في محافظات الانبار وديالى وصلاح الدين ونينوى،من نقص الادوية والكوادر الصحية، مع خصوصية محافظة صلاح الدين التي تعاني من نقص البنايات لبعض المراكز الصحية بعد تفجيرها من قبل تنظيم داعش بعد سيطرته على المحافظة حسب بعض المواطنين اللذين اعربوا عن امتعاضهم عبر راديو نوا لعدم توفر الادوية للمراكز الصحية.

وقال مراسلنا في محافظة صلاح الدين الى ان" المراكز الصحية في ناحية المعتصم بصلاح الدين تعاني من عدم توفير الأدوية والخدمات الطبية، مشيرا الى اجبار المواطن على شراء الادوية من الصيدليات الاهلية، مطالبين بتوفير كافة الخدمات التي تفتقدها المراكز الصحية".

واضاف ان" المركز الصحي في ناحية المعتصم لا يزال يزاول عمله في الموقع البديل بعد تفجير بنايته من قبل تنظيم عناصر تنظيم داعش".

وذكر مراسلنا ان" اصحاب ألامراض المزمنة يشكون من عدم توفير الأدوية لهم، و يناشد المراجعين توفير كافة الخدمات التي يفتقدها المركز الصحي".

و اشار الى ان" البناية مدمرة ومهجورة رغم احتياج المركز الصحي لها، مشيرا الى وجود مناشدات متكررة من إدارة وموظفي ذلك المركز باعادة إعمارها من جديد لعودتهم إلى موقعهم الأصيل".

وقال مدير المركز الصحي إحسان بدرن في تصريح خاص لراديو نوا، ان" المركز الصحي يحتاج الى بناية في مركز الناحية لتخدم جميع المناطق المحيطة بها"
واكد بدرن ان" المركز تم تزويده ب الادوية والاجهزة الطبية من قبل قطاع سامراء ومنظمة الصليب الاحمر".

*مراسلنا: مستشفيات الموصل لاتكفي لاستيعاب كافة المرضى خصوصا ممن لديهم عمليات جراحية

تشهد المراكز الصحية المنتشرة في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، تراجع الواقع الصحي منذ استعادتها من تنظيم داعش، وازمة في الادوية والمستلزمات الطبية والعناية بالمرضى اضافة الى الرسوم المفروضة على المراجعين بحسب سكان محليين.

وقال عدد من المواطنين في المحافظة، ان "هناك نقصا في الادوية في محافظة ديالى خصوصا ادوية الامراض المزمنة، مشيرين الى وجود نقص في الاطباء الاختصاص ونقص في الادوية وبالتالي اجبار المواطن على شراء الادوية من الخارج .

وقال مراسلنا في محافظة نينوى، ان" الموصل خسرت مشافيها الحكومية التي كانت تغطي مجمل المحافظة بشكل كامل نتيجة الحرب على داعش مدينة الطب في جانبها الايمن ومستشفى السلام التعليمي بايسرها".

واشار الى" وجود تدخل من قبل المنظمات الدولية وفتح مشافي بديلة الا انها لاتكفي لاستيعاب كافة المرضى خصوصا ممن لديهم عمليات جراحية".

*مدير اعلام صحة ديالى يؤكد" لنوا" ان الادوية التي توزع على المراكز الصحية في المحافظة هي من منشأ عالمية

 وفيما يتعلق بالمراكز والمستوصفات الصحية الحكومية المنتشرة في ديالى، فاشار مراسلنا الى انها "لا تستطيع من تقديم خدمات صحية، مبينا ان "اغلب المستوصفات تعاني من نقص واضح في الادوية المستلزمات الطبية".

ولفت الى" انتشار مراكز صحية في اغلب الاحياء السكنية والمناطق والقرى الريفية في المحافظة واجبها تقديم خدمات صحية باسعار رمزية، مشيرا الى ان هذه المراكز تعاني من نقص في الادوية والمستلزمات الصحية".

وبين مدير اعلام صحة ديالى فارس العزاوي، في تصريح خاص لراديو نوا، ان" المراكز الصحية والمستشفيات التابعة لدائرة الصحة تقدم خدمات جيدة للمواطنين وان الادوية التي توزع على هذه المراكز الصحية هي من منشأ عالمية".

واشار الى ان"المحافظة توجد فيها عشر مستشفيات و95 مركزا صحيا تستلم الادوية المخصصة لها حسب الخطة الموضوعة من قبل القطاع التابع لها، مشيرا الى ان الادوية تأتي عن طريق وزارة الصحة ثم تقسم على المراكز داخل المحافظة"

واضاف" توزيع الادوية يتم بالتساوي على المراكز الصحي في المحافظة عن طريق قسم الصيدلة التابع لدائرة صحة ديالى".

بينما قال عدد من المواطنين في محافظة ديالى ان هناك نقصا في الادوية في محافظة ديالى خصوصا ادوية الامراض المزمنة، مشيرين الى وجود نقص في الاطباء الاختصاص ونقص في الادوية وبالتالي اجبار المواطن على شراء الادوية من الخارج .

*مدير اعلام صحة عامرية الصمود: وجود مخيمات النازحين في المدينة ادى الى ازدياد الحاجة للدعم الطبي

طالب اهالي قضاء العامرية بمحافظة الانبار بتفعيل الدور الرقابي وتوفير العلاجات والادوية في مراكزهم الصحية بسبب تردي الواقع الصحي الذي يشهده القضاء. 

واشار مراسلنا في محافظة الانبار الى "وجود مطالبات من قبل اهالي الانبار بتاهيل المراكز الطبية في عامرية الصمود والمناطق الاخرى من الانبار لضمان تقديم الخدمات والعلاجات التي يحتاجها المرضى في القضاء".

وقال مدير اعلام صحة قضاء عامرية الصمود ناظم شكر، في حديث خاص لراديو نوا، ان"وجود مخيمات النازحين في المدينة ادى الى ازدياد الحاجة للدعم الطبي والعلاجي، مشيرا الى وجود قلة في العلاجات بجميع المستشفيات العراقية".

واضاف،ان "الخدمات الصحية المقدمة في المراكز الصحية تعتبر خدمات مقبولة قياسا بالامكانيات المتاحة المتوفرة من قبل الوزارة ودائرة صحة الانبار، الا ان الزخم السكاني الموجود في بعض المناطق يفوق الطاقة الاستيعابية للمراكز الصحية المتواجدة".

واشار الى ان" المراكز الصحية في القضاء يحتاج الى دعم وامكانيات اكبر وادوية ومستلزمات طبية لتغطي الحاجة الموجودة والاعداد السكانية الكبيرة".

واكد احد المواطنين في قضاء العامرية لراديو نوا" على عدم توفر الادوية في المراكز الصحية، مشيرا الى "لا صحة لما تحدث به وزارة الصحة بان الادوية المسلزمات الطبية متوفرة".

وحاول كارد راديو نوا الاتصال لاكثر من مرة بالمتحدث باسم وزارة الصحة للحديث عن مسألة نقص الادوية والكوادر الصحية في هذه المحافظات والبحث عن رد حول ماطرح عن الواقع الصحي للبلاد لكن لم يتسنى لنا الرد".

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group