مواطنون يشتكون عبر " نوا" من تلوث المياه في محافظاتهم

قبل 2 اسابیع غرفة الاخبار

يعاني مواطنو ( العاصمة بغداد، ونينوى ، والانبار، وكركوك ، و ديالى) من تلوث مياه الانهر وتزايد الامراض الانتقالية في محافظاتهم، مطالبين الدوائر الخدمية وخاصة البلدية سرعة رفع النفايات من الانهر لضررها الكبير على الصحة العامة .

اصابة 600الف مواطن بمرض السرطان بسبب تلوث البيئة في بغداد

اكد احد مدراء امانة بغداد صلاح عسكر، اليوم الاثنين 3 شباط 2020، ضرورة تضافر الجهود بين امانة بغداد ووزارة الموارد المائية لمنع ضاهرة تلوث نهر دجلة، و معاقبة كل من يقوم برمي الاوساخ فيه".

ودعا عسكر، في تصريح خاص لراديو نوا "المواطنون كافة للتعاون وبسط سلطة القانون، مؤكدا " وجود بعض المطاعم والمعامل والمستشفيات الحكومية التي تقوم برمي مخلفاتها في النهر، مسببة موت الاحياء المائية".

وكشف خبير البيئة سالم ناف، لراديو نوا، عن اصابة 600الف مواطن بمرض السرطان بسبب تلوث البيئة فضلا عن التأثيرات ألبيئية للنهر على الثروة السمكية والزراعية لتتسع دائرة الخطر بإنتاج محاصيل ملوثه ومسرطنه تفتك بالإنسان والحيوان، مشيرا الى ان البلاد مقبلا على "كارثة بيئية".

واكدت مصادر طبية، لمراسلنا في العاصمة بغداد، أن" المستشفيات الحكومية سجلت وبشكل ملحوظ تزايد أعداد المصابين بالأمراض الانتقالية لاسيما مرض "التهاب الكبد الفيروسي" وكذلك الأمراض المعوية والتي تنتج عن تناول المياه الملوثة خاصة وانه لاتوجد أماكن طمر صحي بصوره صحيحة في بغداد رغم إنفاق ملايين الدولارات على ذلك.

ولفت احد المواطنون، في حديث لمراسلنا ، الى " رمي مياه مجاري العاصمة في نهر دجلة، مشيرا الى " عدم قدرتهم على شرب مياهه لشدة تلوثه".

بعض ضفاف نهر الخوصر في مدينة الموصل تتحول الى مكب للنفايات

طالب مدير اعلام بلدية الموصل علاء الحيدر ، المواطنين الموصليين كافة، بضرورة التعاون مع فرق البلدية وعدم رمي النفايات بشكل عشوائي، فيما اكد مهتمون في مجال البيئة تلوث الاجواء في مدينة الموصل وخاصة عند ضفاف الانهار بسبب الرمي العشوائي للنفايات .

واكد الحيدر، في تصريح خاص لراديو نوا، ان " البلدية مقصرة في رفع النفايات احيانا ، مشيرا الى " حاجتها الكبيرة للاليات الخاصة برفع النفايات بعد ان فقدتها جميعا قبل استعادة المدينة، مبينا انها "ترفع ما يقرب 1700 طن من النفايات يوميا".

اما الناشط المدني ادهم علي، فأشار في تصريح خاص لراديو نوا الى ، ان" المسوؤلية تضامنية بين الدوائر المعنية ( البلدية والبيئة والصحة) والمواطنين من اجل خلق بيئة صحية ونظيفة" مؤكدا انه" على الدوائر الخدمية سرعة رفع هذه النفايات من اجل خلق بيئة صحية ونظيفة".

واشار الى ان " بيئة الموصل في الوقت الحالي طبيعية ، عدا بعض المناطق التي تعاني من التلوث خاص قرب الانهار، بسبب النفايات التي ترمى هناك ، وشكلت وسطا لانتشار الحيوانات السائبة والامراض بمختلف انواعها".

وذكرت احدى المواطنات في حديث لراديو نوا ، انه " بالرغم من مناشداتنا للدوائر الخدمية الا ان الحال بقي على ما هو عليه منذ سنوات، مشيرة الى ان " النهر تحول الى مكب للنفايات منذ مدة طويلة".

و شكى العديد من أهالي المناطق التي يمر بها نهر الخوصر داخل مدينة الموصل،  من  تحول بعض ضفافه الى مكب للنفايات، ما أصاب الاجواء بالتلوث، وتجمع القوارض والحيوانات السائبة، الامر الذي خلق بيئة غير صحية وانتشارا للامراض ، مطالبين "الدوائر الخدمية وخاصة البلدية سرعة رفع هذه النفايات لضررها الكبير على الصحة العامة ، وعلى جمالية المدينة".

والخوصر هو نهر صغير ينبع من قضاء الشيخان شمالي الموصل ويصب في نهر دجلة داخل المدينة ، وهو جاف تقريبا يستخدم حاليا لتصريف مياه الصرف الصحي .

تجاوزات قي نهر خريسان يسبب بتلوثه

يتعرض اكثر من مصدر اروائي وانهر تعد شريان المياه الصالحة للشرب في محافظة ديالى، لتجاوزات من قبل المناطق السكنية، فيما دعا مواطنون الاجهزة المعنية لوضع حد لهذه الظاهرة السلبية من اجل انقاض حياتهم.

واكد مدير بيئة ديالى عبدالله الشمري، ان "الكوادر البيئية شخصت اسباب تلوث مياه نهر سارية خريسان الذي يعد شريان المياه الصالحة للشرب في ديالى، مطالبا "الجهات المختصة بأتخاذ كافة التدابر لمنع استمرار هذه التجاوزات".

وقال الشمري، في تصريح خاص لراديو نوا، ان " اسباب التلوث تعود للمقاهي والمطاعم والمولدات ضمن مركز قضاء بعقوبة، لافتا الى اننا" عقدنا اجتماعا مشتركا مع دوائر ذات العلاقة كافة بحضور قائممقام بعقوبة بهذا الشأن".

وذكر اننا " قمنا بحملة واسعة لرفع التجاوزات الموجودة في النهر  كافة ، مشيرا الى اننا " وجهنا الدوائر الخدمية المعنية كافة بضرورة المتابعة اليومية من اجل منع التجاوز على النهر والاستمرار بتنظيف الجدول".

ولفت مراسلنا في محافظة ديالى الى ان "نهر خريسان ونهر ديالى واغلب الانهر الاروائية في المحافظة، تعاني من تجاوزات تسببت في تلوث هذه الانهر التي تعد احدى مصادر مياه الشرب في المحافظة".

مدير الموارد المائية في قضاء الفلوجة يكشف" لنوا" عن وجود خطة مخصصة للسدود في المحافظة

ويمثل نهر الفرات والانهر المتفرعة منه كافة، الشريان الحقيقي للحياة في محافظة الانبار، فيما يرى بعض المواطنون العمل على تنظيف النهر دون مستوى الطموح وخصوصا .

وقال احد المواطنون، لمراسلنا في الانبار، ان" نهر ابو غريب الفرعي اجري عليه صيانات عدة ولكن دون الاستمرارية في العمل، لافتا الى ان " مواطنو المنطقة يرمون مخالفاتهم في النهر مساهمين في تلوثه".

فيما اشار مواطن اخر الى ان" شهدنا في الاونة الاخيرة حملات تنظيف الموارد المائية من الحيوانات النافقة والمخلفات، من قبل المواطنين والبلدية ، مشيرا ال ان " نسبة التلوث قلت بشكل كبير ".

وكشف مدير الموارد المائية في قضاء الفلوجة رائد المحمدي ، لاذاعتنا عن وجود خطة للسدود لحماية الانهر والمواطنين، بما يحقق مصلحة عامة للمجتمع.

وقال المحمدي، في تصريح خاص لراديو نوا، ان" مديرية الموارد المائية قامت بتأهيل السداد الواقية كافة لحماية الدول المجاورة، مبينا ان "المديرية قامت بتبليغ المواطنين كافة الساكنين في حوض النهر تخوفا على ارواح المواطنين الموجودين في المنطقة تحسبا لاي طارئ يحدث".

واكد ان " جميع الياتنا جاهزة لاي طارئ وتمت السيطرة على السداد كافة ".

وتحدث مسؤول اعلام الموارد المائية عماد عبيد في تصريح خاص لراديو نوا ، عن خطة لحماية المحاصيل بالشكل الذي يخدم الانتاج الزراعي، ويوفر بيئة امنة للمزارعين".

وذكر ان " مديرية الموارد المائية والشعب التابعة لها تعمل بكوادرها كافة، بصيانة محطات ضخ ، تهدف الى توفير الحصص المائية للمزارعين واستكمال الخطة الزراعية الشتوية وتعلية السداد الواقية لتفادي حدوت اية فياضانات ، وتنظيف القنوات الاروائية من القصب لتسهيل جريان المياه".

وتستمر الجهات المعنية بمدينة الفلوجة على تأهيل نهر الفرات والجداول الفرعية وكذلك صيانة السدود بما يحقق بيئة نهرية امنة ونظيفة، تحافظ على سلامة المواطنين والمزارع المجاورة لضفاف النهر ايضا.

مدير دائرة البيئة في محافظة كركوك: الحد من ظاهرة التلوث تستوجب توعية المواطنين اولا

وتحول نهر "الخاصة" أو "الخاصة صو" كما يسمى في مدينة كركوك، الذي كان يزهو برونقه وفيض مياه، الى مكب للنفايات وأرض خصبة النباتات العشوائية بعد أن كان أبرز معالم المحافظة.

وقال احد المواطنون الساكنين قرب النهر، لمراسلنا في محافظة كركوك، ان " اغلب المواطنين الذين يرمون النفايات في النهر، هم من سكنة مناطق اخرى مسببين بتلوث مناطقنا".

واكد مدير دائرة البيئة في محافظة كركوك محمود فاتح ، في تصريح خاص لراديو نوا، استمرار دورها الرقابي في متابعة تراكم النفايات ، لكنهم بحاجة الى مساعدة المواطنين في القضاء على هذه الظاهرة".

واضاف ان" الحد من ههذه الظاهرة تستوجب توعية المواطنين اولا".

وماتزال ذكريات الزمن الجميل  مترسخة في أذهان أبناء مدينة كركوك التي لا تخلو من الشجن والأمل في عودة المياة الى نهر الخاصة وان تختفي مشاهدة تراكمً النفايات والنباتات العشوائية.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group