تحول بعض المعابد في محافظة ميسان الى منازل ومحال تجارية

قبل 3 اسابیع حيدر الحسني

تحولت بعض دور العبادة في مدينة العمارة بمحافظة ميسان، الى منازل ومحلات تجارية  بعد السيطرة عليها من قبل اشخاص، فيما طالب الاهالي المدينة باسترجاعها وترميمها وتحويلها الى متاحف او المحافظة عليها .

واكد المؤرخ عبد الكريم الساعدي، في تصريح خاص لراديو نوا "تحويل واجهة معبد اليهود الى محلات تجارية"، لافتا الى انه "تم فقد الكثير من التحف والاثار الخاصة بالمعبد".

وذكر  الساعدي ان "المعبد يتكون من عدة غرف وساحة ومكانا للصلات ومكانا للتعبد"، لافتا الى انه "مبني من الطابوق والطين ومسقوف من الخشب"، مبينا ان "الناس دخلوا الى المعبد وتفلشيه بعد احتياجهم للخشب ووجود انفلات امني".

وذكر احد المواطنين، "وجود مواقع ثانية ولاقت نفس المصير مثل مسجد العروبة الذي تحول الى مسكن بمساحة اكبر من المسجد نفسه ، فضلا عن مواقع اثرية لاتقل أهمية عن دور العبادة".

اما اهالي المنطقة، فأكدوا " تحول كنيسة مار يوسف المارونية الى ركام بعد تهاوي جدرانها، ،فيما تحول القسم الآخر إلى مساكن لعوائل مسيحية هاجرت من المحافظات الشمالية بعد هجوم تنظيم داعش عليها، فيما اشار مواطنون اخرون، الى "غياب المتابعة لدور العبادة، مبينين ان" التجار حولوا هذه المعابد الى عيادات طبية وصيدليات يستأجرونها لكسب المبالغ، بدون تدخل اي جهة رسمية".

وحاول كادر راديو نوا الوصول الى هيئة الاثار والتحدث معهم بشأن الموضوع، فيما امتنعت الاخيرة عن التصريح بسبب عدم تخويلها من قبل الوزارة، بحسب قولها.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group