اسماء خفية وراء قصف اربيل وترجيحات بدور لدول اقليمية

قبل 1 أسبوع علي عبدالسلام

اثارت عملية استهداف محافظة اربيل، ردود فعل متباينة بشأن الجهات التي تقف وراء القصف الصاروخي، فيما طرحت احتمالات لعودة مسلسل الصراع الاميركي الايراني على الاراضي العراقية.
مستشار مجلس نواب اقليم كوردستان، طارق جوهر، قال لراديو نوا، ان اربيل تدفع ضريبة صراعات خارجية تقودها جماعات في مركز القرار العراقي، مبينا ان تلك الجماعات تحاول استخدام اسماء غير حقيقية لتنفيذ اجندات لصالح دول اقليمية.
وأكد جوهر ان المستهدف الاول من العملية هي حكومة الكاظمي وان حكومتي بغداد واربيل على علم بالجهة التي تقف وراء هذا الاستهداف، فيما شدد على اهمية ابعاد العراق والعراقيين عن الصراعات الاقليمية، مبينا ان الحادثة ستقرب اكثر بين المركز والاقليم خصوصا في المجال الامني.
من جانبه رجح المحلل الامني مؤيد الجحيشي لنوا وقوف جهات منظمة وراء عملية استهداف اربيل، مشيرا الى ان تلك الجهات ترتبط بالحرس الثوري الايراني وتنفذ اوامر صادرة من طهران على ارض العراق.
وذكر الجحيشي ، ان حكومة بغداد لا تريد التحقيق في عملية استهداف اربيل ولا تريد ايضا الوصول الى نتيجة مؤكدة لكشف الفاعلين، كونها مقيدة بوجود احزاب تتبع ايران، مشيرا الى ان الاخيرة هي المصنعة للصواريخ التي استهدفت اربيل يوم امس، فيما أكد ان هناك محاولات لانهاء اتفاقية سنجار بين حكومتي المركز والاقليم  كونها لا تعود بفائدة لطهران.
واعلنت مجموعة مسلحة، تطلق على نفسها تسمية اولياء الدم، مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار أربيل يوم امس، ما أسفر عن مقتل متعاقد أميركي واصابة عدد آخرين، في هجوم هو الثاني من نوعه الذي يستهدف اربيل.

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group