مواطنون من عدة محافظات يمتعضون من طفح المجاري في مناطقهم

16/12/2019 غرفة الاخبار
جانت من طفح المجاري في مدينة الموصل بمحافظة نينوى

يعاني المواطنون في ( العاصمة بغداد والموصل وديالى والانبار وسامراء والبصرة)، من طفح المجاري مع بداية موسم تساقط الامطار، مؤثرة بشكل سلبي على الكثير من اهالي المحافظات المذكورة بتعطيلهم عن ممارسة اعمالهم اليومية ، لذلك عدت غرفة اخبار راديو نوا مع  مراسليها تقريرا مفصلا بهذا الشأن:

بلدية الكاظمية تبين " لنوا" وجود بعض التلكؤات نتيجة انخفاض الطاقة الاستيعابية لتصريف مياه الامطار في بعض المناطق بالعاصمة

شكى مواطنون في العاصمة بغداد، من طفح المجاري وتجمع المياه بصورة كبيرة مع تساقط اولى زخات المطر، خاصة في منطقة بغداد الجديدة ومدينة الصدر والدورة.

واكد احد مدراء دوائر امانة بغداد صلاح عسكر، في تصريح خاص لراديو نوا، ان" جميع دوائر البلدية في امانة بغداد تقوم بالاستعداد مبكرا لموسم هطول الامطار ، مشيرا الى ان هنالك تنسيق بين دوائر البلدية وداشرة مجاري بغداد بشأن تشغيل المحطات الرئيسية التابعة لادارة مجاري بغداد، من اجل تصفير جميع الخطوط الرئيسية الموجودة في العاصمة بغداد ".

واشار الى ان" هنالك تنسيق ايضا بين دوائر البلدية ذاتها، على اعتبار كل دائرة بلدية تتعاون في تشغيل عدد المضخات في المحطات الرئيسية الموجودة ضمن قواطع البلدية، من اجل عدم التأثير على دوائر البلدية الاخرى".

وذكر ان" هنالك بعض الطفوحات البسيطة، يعود سببها الى بعض المنخفظات الموجودة في الشارع في المناطق السكنية ".

اما مدير اعلام بلدية الكاظمية حامد الدراجي، فاكد في حديث خاص لراديو نوا، ان" الاستعداد للموسم الشتوي يبدا من شهر اب، والتي تتضمن تنظيف شبكات تصريف الامطار وتجهيز شبكات الصرف، لافتا الى وجود بعض التلكؤات بسبب انخفاض الطاقة الاستيعابية ببعض المناطق وخاصة في منطقة الطوبجي وساحة العروبة".

واشار احد المواطنين ، نقلا عن مراسلنا الى، ان " الدولة في خدمة الشعب ويجب عليها ان تلتفت لخدمة الناس قبل مصالحها الشخصية".

ومع كل زخة مطر تغرق مناطق العاصمة ويعيش اهاليها معاناة غرق منازلهم بالمياه والجهات المعنية تكاد ان تكون عاجزة عن ايجاد حلول لانهاء هذه الازمة.

اكثر من 40 عاما والموصل تغرق سنويا

تعرضت مناطق في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، بعد موجة امطار بسيطة الى الغرق حالها حال الاعوام السابقة والي ادت العام الماضي الى نزوح مناطق باكملها بسبب غرقها، وكما هو حالها في كل موسم تساقط غزير للامطار ، تغمر مناطق منخفضة في عموم المدينة بالمياه، مايحول شوارعها وطرقها الى مستنقعات وبرك تشل حركة المارة والعجلات ، وطالب اهالي المدينة ا بحلول دائمة للمشكلة القائمة منذ عقود من الزمن رغم كثرة وعود المسؤولين بعلاجها.

وقالت احدى المواطنات في المدينة، نقلا عن مراسلنا في محافظة نينوى، اننا" نقلق كثيرا ونتهيأ قبل موسم الامطار، لافتة الى انه "اكثر من اربعين عام ونحن نغرق بالمياه سنويا في منطقتنا الطوافة ، مشيرة الى ان السبب يعود الى قدم وتعطل شبكات المجاري، وان المدينة بحاجة الى شبكة مجاري حديثة تستوعب التوسع السكاني الحاصل".

واضافت، ان" مع كل تساقط غزير للامطار تغرق احياء عديدة في الموصل بكلا الساحلين الايمن والايسر ، مثل حي المالية والسكر والبلديات والميثاق والرفاق والمثنى والبريد وسومر ودوميز وفلسطين وسوق النبي يونس وكراج الشمال في الساحل الايسر، واحياء الدواسة والدندان والمحطة والطوافة ووداي حجر في الساحل الايمن " .

وذكر مراسلنا ان " شوارع الموصل قبل ايام ازدحاما مروريا بسبب غرق بعض الشوارع ما ضاعف معاناة السكان لاسيما شرائح العمال والطلبة والكسبة ، الذين وجدوا صعوبة في التنقل.

واكد احد المواطنين لمراسلنا، ان" الحال افضل من السابق ، مشيرا الى ان هذا الموسم افضل من المواسم السابقة بنسبة حدوث الفيضانات، وربما يعود السبب الى حملات تسليك وتنظيف المجاري المبكرة مع بداية فصل الشتاء ".

ولفت مراسلنا الى ان"التجاوزات الحاصلة على شبكات تصريف المياه ، وتراكم النفايات قربها قد تكون وراء اتساع دائرة الفيضانات ، فضلا عن نسبة الاضرار التي لحقت الشبكات بعد استعادة الموصل والتي تقارب ال 30% ، المعاون الفني لمديرية مجاري نينوى المهندس عمر ياسين محمد تحدث عن الخطط والاجراءات المتخذة في هذا المجال" .

وقال احد المواطنين في حديث لراديو نوا " قبل موسم تساقط الامطار نفذنا حملات تسليك وتنظيف شبكات المجاري في مناطق عديدة من مدينة الموصل ، مع كري الوديان ، وايضا حملات توعية وتثقيف للمواطنين بالتعاون مع فرقنا وعدم رمي النفايات عشوائيا ".

وتابع بالقول " تساقطت الامطارعلى مدينة الموصل لثلاثة ايام متواصلة لكن الحمد لله لم تغمر المياه المناطق والاحياء التي كانت تغمر سابقا كسوق النبي يونس واحياء الشرطة والطوافة والدندان ووادي حجر وغيرها ، والسبب حملات التسليك والتنظيف المستمرة ".

وعن الموازنات المخصصة لمديرية مجاري نينوى اضاف بالقول " لدينا انواع مختلفة من الموازنات منها الخاصة بدراسة الموصل ، والموازنات الواردة من الوزارة ، ومن المحافظة ، فضلا عن عمل المنظمات التي تدعمنا كثيرا ، ومع هذا نينوى بحاجة الى موازنات اضافية ننفذ من خلالها مشروع خاص بدراسة الموصل يعمل على معالجة مشكلة تصريف المياه سواء الامطار او المياه الثقيلة " .

 ومنذ حوالي تسعينات القرن الماضي لم تشهد مدينة الموصل أي تحديث أساسي للتصميم ، اذ غادرها التخطيط العمراني منذ أكثر من 28 سنة ولم تدخل أي دراسة استشارية لتحديث استخدامات الأرض في المدينة الى حد الان بحسب خبراء .

دائرة مجاري بعقوبة تؤكد "لنوا" ميزانية الدائرة غير كافية لعمل مشاريع خاصة بالمجاري

استنفرت دائرة المجاري في قضاء بعقوبة مركز محافظة ديالى، خلال تساقط الامطار، خصوصا وان القضاء يحده نهر ديالى الذي يتسبب بارتفاع منسوبه في غرق بعض المناطق، ومع زخات المطر الاولى التي انهملت على مناطق المحافظة  شهدت هذه المناطق طفح المجاري  فيها بسبب "عدم استيعاب هذه المجاري لمياه الامطار ومياه الصرف الصحي".

واكدت دائرة المجاري ، لمراسلنا في محافظة نينوى، انها" تدخل في حالة الاستنفار القسوى خلال موسم تساقط الامطار".

واشار مدير مجاري غرب بعقوبة ،المهندس وليد الزهيري الى ،ان" ميزانية دائرة المجاري غير كافية لعمل مشاريع خاصة بالمجاري".

وشهدت مناطق في محافظة ديالى خلال العام الماضي فيضانات اسفرت عن غرق مناطق سكنية بسبب السيول القادمة من الجانب الايراني وتساقط كميات كبيرة من مياه الامطار .

دائرة مجاري الفلوجة تبين وجود مشاريع كبيرة تعمل عليها الدائرة لا تتناسب مع الاعداد القليلة من الاليات

تعاني مدينة الفلوجة في محافظة الانبار من تأخر إنجاز مشاريع المجاري رغم مرور أكثر من ثلاث سنوات على إستعادتها من داعش، وشكل الامر عائقا امام حركة المواطنين داخل الاحياء بشكل وصف "بالتلكؤ".

وقالت احدى المواطنات من منطقة الجولان، في حديث لراديو نوا" نلاحظ وجود تلكؤ بالعمل بشكل كبير، واشارت الى ان هذه التلكؤ انعكس بشكل سلبي على ابناؤنا، واعاقة خروجنا للعمل".

واشار مراسلنا الى ان "بلدية الفلوجة حملت دائرة المجاري مسؤولية تأخر مشاريعها، داعية الى ضرورة الإسراع بإنجازها لإكمال الاعمال البلدية الاخرى ".
وقال معاون مدير بلدية المدينة المهندس محمد شكرن في تصريح خاص لراديو نوا " نعاني من اكمال المشاريع المحصلة في بلدية الفلوجة بسبب تأخر العمل في اعمال المجاري، راجيا المشرفين على اعمال المجاري من الاسراع بتنفيذ اعمالهم وبدقة وحسب المواصفات المطلوبة ليغتن لنا القيام باعمالنا من خلال اكمال اعمال الارصفة والتبليط في هذه المشاريع".

اما المتحدث باسم دائرة مجاري الفلوجة احمد حسين ، فذكر لراديو نوا، ان" مشاريعا كبيرة تعمل عليها دائرتنا لا تتناسب مع الاعداد القليلة من الاليات".
وذكر ان" مشروع مجاري الفلوجة الكبير لا يزال قيد التنفيذ، مشيرا الى انه يعتبر من المشاريع الحيوية والاستراتيجية وممول من قبل وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة بقيمة 80 مليار دينار ".

واضاف" يبلغ طول شبكة مياه الامطار والصرف الصحي بعد انتهاء تنفيذ المشروع، اكثر من 1600كيلو متر،  لافتا الى ان دائرة مجاري الفلوجة تمتلك 10 اليات فقط لصيانة شبكة مياه الامطار والصرف الصحي، و15 موظف تقريبا لادارة هذه الامور ".

وذكر حسين "ان العام الحالي لن يشهد فارقا ملموسا مالم تنتهي هذه المشاريع بشكل كامل".

اقضية و مناطق في مدينة سامراء غير مخدومة بشبكة المجاري حتى الان

تتجدد معاناة المواطنين في مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين ، مع بداية موسم الامطار  في فصل الشتاء، فالفيضانات و دخول المياه إلى منازلهم مشكلة لا تزال قائمة الى الان إضافة إلى الحلول الترقيعية التي تتجدد مع دخول فصل الشتاء.

و وصف المواطنون لراديو نوا مشكلة الاقضية والنواحي التي اغمرتها مياه الأمطار "بالأمر المزري" عادين المشاكل الرئيسية بعدم وجود شبكة المجاري في تلك الاقضية.

واكدت دائرة المجاري في حديث خاص لراديو نوا ،أن "الاقضية و المناطق أغلبها غير مخدومة بشبكة المجاري ولعل أبرز تلك الاقضية قضاء سامراء إذ تبلغ نسبة المناطق الغير مخدومة بشبكة المجاري فيه أكثر من 70 % ".

اما بالنسبة للكوادر الموجودة في مركز مجاري سامراء، فاشارت الدائرة الى ان" عدد الاليات لا يتسع المساحة الشاسعة للمدينة خصوصا مع هكذا امطار غير مسبوقة ".

مشكلة تتجدد كل ما دخل فصل الشتاء على صلاح الدين فغياب شبكة المجاري يتسبب بكوارث عند نزول الأمطار مما تضطر حكومة المحافظة بتعطيل الدوام الرسمي في بعض الاقضية  كما حصل قبيل ايام قليلة.

مديرية مجاري البصرة تخصص مبالغ مالية لاجراء عمليات تسليك مجاري مياه الامطار 

تعتبر مناطق عدة في محافظة البصرة، غير مخدومة بالبنى التحتية واعمال التبليط والاكساء مايتسبب بطفح المجاري نتيجة تهالك الشبكات القديمة او انعدامها في المناطق الحديثة الانشاء، اما في فصل الشتاء ومع بداية موسم الامطار فان عددا غير قليل من مناطق البصرة تغمرها مياه الامطار وحتى التي شهدت تنفيذ مشاريع البنى التحتية.

واوضحت مديرة قسم المشاريع في ديوان محافظة البصرة بشرى مجيد، في حديث خاص لراديو نوا، ان" خطة عام 2019 اخذت وقتا في تنفيذها نتيجة التاخر في الاجراءات، مشيرة ان "اعمال البنى التحتية تحتاج الى فترات زمنية محددة ولايمكن ان تكون ملموسة من قبل المواطن خلال اوقات قصيرة".

وذكر مراسلنا في البصرة ان" مديرية مجاري البصرة من جهتها خصصت مبالغ مالية لاجراء عمليات تسليك مجاري مياه الامطار  اضافة الى مباشرتها بمشروع الناقل الرئيسي المخصص لاستلام تصريفات مياه المجاري من جميع المناطق وتحويلها الى محطة الرئيسية للتخلص من حالة تحويل مياه المجاري الى الانهر التي ترتبط مع نهر شط العرب.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group