استمرار معاناة المرأة الموصلية من التهميش بالرغم من مرور ثلاث سنوات على استعادة المدينة

قبل 3 اسابیع رعد الجماس

جددت العديد من النساء في مدينة الموصل مطاليبهن بمنح المرأة العراقية حقوقها كاملة التي ضمنها الدستور والقوانين ، لاسيما وان المرأة الموصلية عاشت ظروف قاسية جدا قبل أستعادة المدينة ، لكنها ما زالت بحاجة الى الدعم والاهتمام الحكومي.

وقالت الباحثة الاجتماعية باسمة فارس، في تصريح خاص لراديو نوا، ان" نسبة حصول المرأة على حقوقها كما أقرتها القوانين في مدينة الموصل، تصل الى 50 %، ونحن نحيي المرأة العراقية وخاصة في نينوى على مواقفها وتحملها للظروف الصعبة".

واضافت، ان " المرأة الموصلية عانت كثيرا قبل أستعادة المدينة، وحولتها من سيدة منزل الى أم مفجوعة أو ارملة أو نازحة ، فضلا عن التضييق على حريتها الشخصية".

اما مسوؤلة ملف المرأة في مفوضية حقوق الانسان بمحافظة نينوى مفاز يونس خليل ، فذكرت في حديث لها مع راديو نوا، ان "هناك 1316 امرأة محتجزة حاليا لحد الان ، و3584 مخطوفة ومجهولة المصير ، وايضا 296 دعوة عنف أسري حسب أحصائيات محكمة تحقيق الايسر خلال عام 2019 فقط ، وايضا 383 دعوة عنف أسري حسب أحصائية دائرة حماية الاسرة والطفل لنفس العام".

اقرا ايضا ناشطة نسوية تتعرض للانتقادات بسبب دفاعها عن حقوق المرأة ...

واضافت " لدينا 92000 الف امرأة أرملة ومطلقة مسجلة في دائرة المرأة بمحافظة نينوى ، وكذلك حدوث 40 حالة أجهاض ، و31 حالة أنتحار خلال عام 2019".

وتابعت بالفول " عملنا هو رصدي ورقابي وتلقي الشكاوى ، وأيصال كل ذلك الى الجهات المعنية في نينوى وبغداد ، وسجلنا وجود ضعف في تقديم الخدمات الى النساء في المحافظة في عدة مجالات وخاصة الصحية".

واشار مراسلنا في محافظة نينوى، الى ان " المرأة الموصلية كسرت اليوم الكثير من القيود الاجتماعية، وأرتدت زي المنظمات مؤدية عملها في الشوارع دون خوف من نظرة المجتمع ، فضلا عن زيادة نسبة إقبال النساء على فرص العمل المعروضة، مقارنة مع السنوات السابقة".

مستشارة محافظ نينوى لشؤون المكونات ايفان فائق جابرو، فقال لراديو نوا، ان" الحكومة المحلية في نينوى داعمة للمرأة واعطتها مساحة أوسع بعد الظروف الاخيرة، لكن الامر يحتاج الى ان تكون المرأة فاعلة أكثر حتى يسمع صوتها".

و أكدت عضوة البرلمان العراقي عن محافظة نينوى أخلاص الدليمي، أن "الاهتمام بالمرأة العراقية ما زال قليلا لا يرقى الى مستوى الطموح".

وقالت الدليمي، في تصريح خاص لراديو نوا، انه " للاسف الشديد الى حد الان لم تنل المرأة العراقية والموصلية تحديدا حقوقها كاملة، بالرغم من استعادة المدينة منذ اكثر من ثلاثة سنوات، الا ان الاهتمام الحكومي قليل، ونحتاج الى دعم محلي ومركزي في هذا المجال".

واضافت اننا " لدينا خطط للنهوض بواقع المرأة واشراكها بدورات تطويرية في مجالات مختلفة ، لكن الامر يحتاج الى دعم دولي".

وتعتقد عضوة مجلس محافظة نينوى السابقة ليلى ريكاني، في تصريح خاص لراديو نوا، ان "مجتمع العراق الذكوري وسيطرة الرجل أدى الى تردي وضع المرأة".

واضافت الريكاني ان "سيطرة الرجل جعل المرأة تغيب عن مكانها الطبيعي في المجتمع وتتردى اوضاعها ، لافتتة الى ان " المرأة عندما توضع في موقعها الصحيح ستنتهي مشاكلها".

وقالت الناشطة رشا وهب، لمراسلنا في نينوى، اننا "نحاول بكل جهودنا العمل على ايصال صوت المرأة العراقية ، وتعريف العالم بمعاناتها ومشاكلها ، لافتتة الى اننا" أصدرنا بهذا الخصوص مجلة ربما تعتبر الاولى من نوعها تهتم بشوؤن المرأة في نينوى".

ترددات نوا

  • الأكثر قراءة
  • احدث الاخبار
Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group