البصمة الكربونية للفرد وطرق تقليلها؟

15/02/2024 منوعات

لا يمكن إنكار أن تغير المناخ، الناجم في المقام الأول عن انبعاثات الكربون، يعد تهديداً كبيراً لكوكبنا. يجعل هذا الأمر مفهوم «البصمة الكربونية» ذا أهمية متزايدة للحفاظ على البيئة وتعزيز الاستدامة. فالبصمة الكربونية تحدد إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة بشكل مباشر أو غير مباشر عن فرد أو منظمة أو حدث أو منتج.
التخفيف من آثار تغير المناخ
وفقاً للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC)، تسببت الأنشطة البشرية في ارتفاع درجة حرارة الأرض بنحو درجة مئوية واحدة فوق مستويات ما قبل الصناعة. ويشدد التقرير نفسه على أن الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية يتطلب تخفيضات كبيرة في انبعاثات الكربون، منها تخفيض بنسبة 45 في المائة عن مستويات عام 2010 بحلول عام 2030، والوصول إلى «صافي الصفر» حوالي عام 2050. ومن خلال فهم بصمتنا الكربونية والحد منها، فإننا نساهم بشكل مباشر في هذه الأهداف. إذن كيف يمكن لنا بصفتنا أفراداً فهم تلك البصمة ومعرفة كيفية قياسها؟
يساهم السفر الجوي بشكل كبير في البصمة الكربونية الفردية ولاختيار إجازات لا تعتمد على الطيران تأثير ملحوظ (شاتر ستوك)
أهمية الحفاظ على الموارد
إن العلاقة بين انبعاثات الكربون واستنزاف الموارد واضحة في أنماط استهلاكنا للطاقة. وقد أفاد مشروع الكربون العالمي بأن الوقود الأحفوري يمثل حوالي 89 في المائة من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. تعني هذه الأرقام أن تقليل البصمة الكربونية من خلال كفاءة استخدام الطاقة واعتماد الطاقة المتجددة لا يؤدي فقط إلى تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ولكنه يحافظ أيضاً على الموارد المحدودة؛ مثل النفط والغاز الطبيعي.
وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن تلوث الهواء، الناجم إلى حد كبير عن حرق الوقود الأحفوري، يسبب ما يقدر بنحو 7 ملايين حالة وفاة مبكرة في جميع أنحاء العالم سنوياً. ومن خلال الحد من اعتمادنا على الوقود الأحفوري، وبالتالي البصمة الكربونية التي نخلفها، يصبح بوسعنا تحسين الصحة العامة بشكل كبير.

تقديرات البنك الدولي: خسائر الرفاهية العالمية الناجمة عن تلوث الهواء تصل إلى 5 تريليونات دولار سنوياً (شاترستوك)

المسؤولية الأخلاقية
يشير أطلس الكربون العالمي إلى أن متوسط البصمة الكربونية للفرد في الدول الصناعية أعلى بكثير منه في البلدان النامية. ويسلّط هذا التفاوت الضوء على الضرورة الأخلاقية لأولئك الذين يعيشون في الدول المتقدمة للحد من بصمتهم الكربونية، والمساهمة في عالم أكثر إنصافاً واستدامة.
يمكن للأفعال الصغيرة للفرد أن يكون لها تأثير كبير. على سبيل المثال، تشير وكالة حماية البيئة الأميركية (EPA) إلى أن متوسط انبعاثات سيارات الركاب تقدر بحوالي 4.6 طن متري من ثاني أكسيد الكربون سنوياً. يمكن أن يؤدي اختيار الفرد وسائل النقل العام أو استخدام السيارات أو السيارات الكهربائية إلى تقليل هذا الرقم بشكل كبير. وبالمثل، فإن اعتماد نظام غذائي نباتي يمكن أن يقلل من بصمتنا الكربونية، حيث إن الإنتاج الحيواني مسؤول عن حوالي 14.5 في المائة من انبعاثات الغازات الدفيئة العالمية، وفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.
حقائق
بعض الموارد لحساب البصمة الكربونية وتقليلها
حاسبات البصمة الكربونية: أدوات مثل الآلة الحاسبة لـ«شبكة البصمة العالمية» أو حاسبة البصمة الكربونية لوكالة حماية البيئة.
أدلة نمط الحياة المستدامة: تقدم منظمات مثل الصندوق العالمي للحياة البرية (WWF) أدلة حول تبني أسلوب حياة أكثر استدامة.
الدعوة وتغيير السياسات: المشاركة في مجموعات الدفاع عن البيئة ودعم السياسات التي تعزز الطاقة المتجددة والاستدامة.
الموارد التعليمية: توفر مواقع مثل بوابة «ناسا لتغير المناخ والاحتباس الحراري» موارد تعليمية لفهم أسباب تغير المناخ.
يؤدي هدر الطعام إلى زيادة البصمة الكربونية للفرد وتوليد كميات كبيرة من غاز الميثان المضر بالبيئة (شاتر ستوك)
نفايات الطعام
 تعد معالجة مشكلة هدر الطعام أمراً بالغ الأهمية، لأنها يمكن أن تقلل من البصمة الكربونية للفرد بنسبة تصل إلى 6 في المائة. يولّد هدر الطعام انبعاثات كبيرة من غاز الميثان، وهو أحد غازات الدفيئة القوية، بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة. ولا يمكن أن ننسى مسؤولية الأفراد في مجال الطيران، حيث يساهم السفر الجوي بشكل كبير في البصمة الكربونية الفردية. ويمكن أن يكون لاختيار إجازات لا تعتمد على الطيران كوسيلة نقل تأثير ملحوظ. وتقدم أدوات توفرها مؤسسات مثل «Carbon Footprint» و «Project Drawdown» للأفراد القدرة على حساب البصمة الكربونية الخاصة بهم وتحديد استراتيجيات تقليلها.
عدم المساواة في الكربون
وفقاً لمنظمة أوكسفام، فإن أغنى 1 في المائة في العالم يصدّرون أكثر من ضعف نصيب الفرد من ثاني أكسيد الكربون مقارنة بأفقر  50 في المائة. ويؤكد هذا التفاوت الصارخ المسؤولية الأخلاقية للأفراد ذوي الدخل المرتفع للحد من انبعاثاتهم الكربونية. هذا وتكشف بيانات مرصد الصحة العالمية التابع لمنظمة الصحة العالمية، أن جنوب شرقي كل من آسيا وأفريقيا يتحملان العبء الأكبر من الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء. يأتي هذا فيما تشير تقديرات البنك الدولي إلى أن خسائر الرفاهية العالمية الناجمة عن تلوث الهواء تصل إلى 5 تريليونات دولار سنوياً.
يعد فهم بصمتنا الكربونية أمراً بالغ الأهمية في مكافحة تغير المناخ وآثاره المتتالية على البيئة والصحة العامة والاقتصاد. إن كل قرار يتخذه الفرد بدءاً من اختيار وسائل النقل إلى التفضيلات الغذائية، يشكل بصمته الكربونية. ومن خلال اتخاذ خيارات مستدامة، يمكن أن نساهم بشكل جماعي في عالم أكثر صحة وإنصافاً واستدامة. إن الحاجة إلى التحرك ملحة ولا يمكن إنكارها، وهي تبدأ بالوعي والمسؤولية تجاه آثارنا الكربونية الفردية والجماعية.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group