ناجون ايزيديون يروون لـ"نوا" ما قام به داعش في مدرسة قرية كوجو بسنجار

قبل 1 أسبوع ماجد الشبكي

اقدم تنظيم داعش، يوم 15 آب 2014، بعد سيطرته على مدينة الموصل في 10 حزيران من نفس العام، على قتل التنظيم مئات المدنيين الايزيديين من الرجال والقى بجثثهم في مقابر جماعية وسبى النساء في قرية كوجو غربي سنجار احد اقضية محافظة نينوى.

خليل حسن خلف احد سكان قرية رمبوسي الذي شهد احداث  مدرسة قرية كوجو، قال لراديو نوا "بعد احداث 3 ـ 8 ـ 2014 جمع عناصر التنظيم العوائل من النساء والاطفال والشباب والرجال في هذه المدرسة، وفصلوا الرجال عن النساء واعدموا اكثر من 1400 شخص"، وطالب خلف الحكومة بضرورة انصاف عوائل الشهداء من خلال تخصيص رواتب لهم فيما ناشد بضرورة الاسراع بتحرير من تبقى منهم.

اما خالد مراد وهو شقيق نادية مراد، واحد الناجين من داعش فقال لراديو نوا "شاهدت بعيني اعدام اهالي القرية في مدرسة كوجو اثناء هروبي من داعش حيث اصبت بثلاث طلقات خلال تنفيذ الاعدام في مقبرة رقم 3 هنا في القرية وبعد هروبنا التحقت بقوات الحشد الشعبي فوج الايزيدين وشاركت في العديد من المعارك، كان اخرها تحرير قرية كوجو".

فهد عمر قائمقام قضاء سنجار وكالة قال لراديو نوا إن "القضاء تعرض الى ابشع جريمة في تاريخ البشرية من قبل مجرمي داعش حيث كانت سنجار مدينة التعايش السلمي بين مختلف الاديان والطوائف". وطالب فهد عمرالحكومة الاتحادية بضرورة الاهتمام بالناجين والناجيات من سيطرة داعش وتوفير كل ما يحتاجونه.

اهالي كوجو أنشئوا متحفا في مدرسة كوجو وضعوا فيه صور جميع الضحايا والمفقودين من اهالي القرية مطالبين الحكومة الاتحادية النظر في حقوق الايزيدين وانزال القصاص العادل بحق كل من تسبب بقتلهم وتشريدهم وتدمير منازلهم.

ترددات نوا

Copyright © 2017 - Radio Nawa. Designed and Developed by Avesta Group